أراد المدير الفني لبرشلونة، لويس إنريكي مارتينيز، إنهاء الجدل حول احتفاله اللاعبون بالفوز 3-2 على فالنسيا في ميستايا في الجولة التاسعة من الليجا وإلقاء جماهير "الخفافيش" لمتعلقات، بأن فريقه يفوز "عاما بعد عام" بجائزة اللعب النظيف.

ورفض إنريكي "إضافة مزيد من الحطب إلى النيران"، لكنه دافع في تصريحاته عشية مواجهة غرناطة غدا على ملعب كامب نو، عن أداء لاعبين في أرض الملعب "نحن نسعى دائما لتقديم عرض جيد، واحترام المنافس وتقديم كرة قدم جيدة. نحن الفريق الأقل الذي يحصل على بطاقات والذي يصدر عنا أقل عدد من الإشارات غير الرياضية، تلك البديهيات واضحة" ويستقبل بطل إسبانيا غدا غرناطة وهو يعاني من ست غيابات بالفريق الأول، رغم إعلان إنريكي تعافي الحارس الهولندي ياسبر سيليسن ولاعب الوسط البرازيلي رافينيا ألكانتارا، وعدم استبعاده عودة لاعب الوسط التركي أردا توران، الذي عانى من التهاب في الكاحل الأيمن في كأس سوبر كتالونيا.

ورغم ذلك، فقد قلل المدرب من أهمية تلك الغيابات على الفريق "هذا يحدث طوال الموسم وعلينا أن ندير الوضع" معربا كذلك عن عدم خشيته من نيل المهاجم الأوروجوائي غدا للبطاقة الصفراء الخامسة في الليجا، والتي قد تحرمه من خوض مواجهة إشبيلية التالية في الدوري، قائلا "لدي فريق مذهل ولا أشعر بالقلق مطلقا".

وحال إجلاسه سواريز غدا، للدفع به في لقاء دوري الأبطال القادم أمام مانشستر سيتي الإنجليزي يوم الثلاثاء، والاسبوع القادم في ملعب سانشيز بيزخوان، قد يعتمد إنريكي مجددا على باكو ألكاسير، الذي لايزال تعاند الشباك كراته.

ولم يسجل مهاجم فالنسيا السابق أي هدف بقميص البلاوجرانا، لكن لويس إنريكي ابدى رضائه عن مستواه "الأمر الوحيد الذي ينقص ألكاسير هو أن يسدد وأن تدخل كرته الشباك. أنا سعيد به".

وحذر لويس إنريكي من تكرار سيناريو ألافيس غدا أمام غرناطة، عندما خسر الفريق بهدفين لواحد على ملعبه كامب نو، لكنه أكد أن لاعبيه وعوا الدرس.

كما وجه المدرب رسالة لمنتقدي مدرب السيتيزنس وزميله السابق في برشلونة، بيب جوارديولا، والذي فشل في تحقيق الفوز لست مباريات على التوالي بجميع البطولات، في سابقة بمشواره التدريبي، قائلا "لا تقلقوا، سيعود للفوز، بكل تأكيد، ولحصد الألقاب هذا الموسم، وإضافة للأسلحة التي يراها مناسبة، فهم يلعبون كرة قدم جيدة ويقدمون عروضا رائعة".