انتقد الدولي الأوروجوائي إدينسون كافاني، لاعب باريس سان جيرمان الفرنسي الانتقادات التي كانت قد طالته الموسم الماضي، مؤكدا أنه يقدم الآن "موسما جيدا" بعدما تغير مركزه ليلعب في قلب الهجوم، مسجلا عشرة أهداف في 11 مباراة بالدوري.

وصرح "الماتادور" في مقابلة نشرتها اليوم صحيفة (لو باريزيان) "أنا سعيد لأنني ألعب في مركزي، رغم أنني كنت سعيدا أيضا الموسم الماضي عندما فزنا بألقاب. التعليقات التي قيلت عني وقتها لم تكن الأكثر عدلا".

ورغم أنه قضى معظم الموسم الماضي يلعب كجناح أيمن، إلا أن المهاجم الأوروجوائي البالغ من العمر 29 عاما صرح "دائما ما احترمت قرارات" المدرب السابق لوران بلان، ولكنه أقر بأنه خارج مركز قلب الهجوم لا يخرج كل ما لديه.

وأكد كافاني أنه لم يكن يعلم مستقبله مع البي إس جي بنهاية الموسم الماضي حال استمر يلعب خارج المركز المحبب له، والذي كان يشغله السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، والذي قرر بدوره تغيير الأجواء والاحتراف في مانشستر يونايتد الإنجليزي.

لكنه أضاف بعدها أن محادثاته مع الإدارة جعلته يقتنع بضرورة البقاء في العاصمة الفرنسية "كان هناك لاعب كبير يشغل مركزي، وهو إبرا. أحب البي إس جي كثيرا ولكني كنت أرغب في مواصلة مشواري كمهاجم صريح. بنهاية الموسم الماضي اجتمعت مع الإدارة وقالوا لي إنني سألعب كمهاجم صريح. وبعد ذلك، كنت سعيدا".

وأصبح كافاني الآن تحت قيادة المدرب الإسباني أوناي إيمري هو الهداف الاكبر بالدوري الفرنسي (10 أهداف في 11 مباراة).

وقال لاعب نابولي السابق "كل موسم مختلف عن الآخر بالطبع، ولكن بعد تسع أو عشر جولات من اللعب في مركزي الحقيقي استطيع القول إنني في أفضل فتراتي".

وكان كافاني قد انضم لبطل فرنسا في 2013 مقابل 63 مليون يورو، وعقده لايزال ممتدا حتى 2018 لكنه لا يعلم إذا كان سيتم تجديده أم لا "لا أعلم ماذا سيحدث غدا، ولكن لدي عقد مع البي إس جي أرغب في احترامه. النادي يثق بي وحياتي ستستمر في باريس".