صرح المهاجم البرازيلي الدولي السابق رونالدو نازاريو، الذي يرعى مشروعا رياضيا في كولومبيا، اليوم الخميس بأن المنتخب البرازيلي تحسن كثيرا منذ قدوم أدينور باتشي 'تيتي' خلفا لكارلوس دونجا، الذي كان تأهل "الكناري" معه لمونديال روسيا 2018 محل شك.

وأكد رونالدو خلال مؤتمر صحفي أثناء افتتاحه إحدى أكاديميات كرة القدم في العاصمة بوجوتا "البرزيل تحسنت كثيرا منذ قدوم تيتي، لأننا كنا خائفين كثيرا على المنتخب مع دونجا بسبب موقفنا المتأخر في جدول ترتيب التصفيات خلف الفرق المرشحة للتأهل".

وأضاف بطل العالم في مناسبتين مع "السيليساو" في 1994 و2002 بأن البرازيل تمكنت بأداء أفضل من الفوز بلقب غاب عنها طويلا وهو الميدالية الذ1هبية في الأوليمبياد، وذلك خلال دورة الألعاب الأوليمبية الأخيرة ريو دي جانيرو (ريو 2016).

كما أثنى رونالدو، الذي حاز على العديد من الجوائز في عالم كرة القدم مثل الكرة الذهبية كأفضل لاعب في العالم وأفضل لاعب في المونديال والحذاء الذهبي كأفضل هداف في الدوريات الأوروبية، على مسيرة المنتخب الكولومبي في التصفيات القارية. "أنا واثق من تواجد كولومبيا في المونديال المقبل".

وحول المشروع الذي بصدد افتتاحه في كولومبيا "أكاديمية آر9" بالتعاون مع نادي جالاكسي الدولي لكرة القدم، قال "هو مشروع هام جدا بالنسبة لي، الأمر لا يتعلق فقط بكرة القدم، ولكن أيضا بمنح آلاف وآلاف الفرص للشباب حول العالم. أنا متأكد من أننا سنخرج مواهب كبيرة من هنا".

كما أوضح أنه توجد 29 مدرسة في البرازيل و33 في الصين و6 في الولايات المتحدة وواحدة في سويسرا والآن مثلها في كولومبيا.