أكد اللاعب الدولي البرازيلي السابق، رونالدو نازاريو أن الكولومبي راداميل فالكاو جارسيا "سيعود أكثر قوة".

وقال المهاجم البرازيلي الملقب بـ"الظاهرة"، أثناء افتتاحه لـ "أكاديمية آر9" لكرة القدم في كولومبيا بالتعاون مع نادي جالاكسي الدولي للعبة، إن "أسوأ ما قد يتعرض له أي لاعب هو الإصابة".

وأضاف أن "هذا الأمر حدث لي مرتين وبشكل خطير، لكنني كنت أقول لنفسي دائما إن الأمور يجب أن تنتهي كما أريدها أنا وليس كما يفرضها علي القدر. لقد واجهت الأمر دون أن أعلم ما إذا كنت سأتمكن من الانتصار في النهاية".

وسجل فالكاو هدفين من الثلاثية النظيفة التي فاز بها فريقه موناكو على سسكا موسكو الروسي أول أمس الأربعاء في رابع جولات المجموعة الخامسة من دوري الأبطال الأوروبي، ليستعيد بذلك مستواه الكروي الذي تأثر بالإصابات منذ أوائل 2014 بسبب إصابة في الركبة حرمته من المشاركة في مونديال البرازيل.

وذكر رونالدو بأنه تعرض لإصابتين خطيرتين، الأولى أبعدته عن الملاعب لمدة عام و8 اشهر، والثانية عام وشهرين.

وأبرز لاعب ريال مدريد وبرشلونة السابق أن "حالة فالكاو مشابهه. إنني واثق أنه سيعود، وسيعود بقوة لأن الأسوأ مر بالفعل"، معربا له عن تمنياته بالتوفيق.

كما تحدث رونالدو عن الكولومبي أيضا خاميس رودريجز، حيث أكد أنه "يخوض منافسة شديدة لأنه يلعب لصالح أعظم نادي في العالم وهو ريال مدريد، وبالتالي فإن المنافسة طبيعية".

وعن إمكانية عمله كمدرب، استبعد نجم كرة القدم البرازيلية السابق هذا الخيار تماما.

وقال "لقد استمتعت كثيرا بلعب كرة القدم في كل الفرق. طالما كانت كرة القدم عشقي وشغفي الأكبر. لكن حياة لاعب كرة القدم معقدة للغاية، ولها روتين مجهد للغاية. العودة لهذا الروتين ليس كلاعب بل كمدرب، أمر لا أرغب فيه".

وضرب رونالدو مثالا بالمدير الفني لريال مدريد ولاعبه السابق، الفرنسي زين الدين زيدان، قائلا أنه "لم يعد لديه الوقت ليفعل اي شيء".