يعتقد الإسباني دافيد فيا، مهاجم فريق نيويورك سيتي الأمريكي، أن جائزة الكرة الذهبية التي تمنح لأفضل لاعب في العالم ستنحصر المنافسة عليها بين ليونيل ميسي ولويس سواريز ونيمار وكريستيانو رونالدو.

ويتصدر كل من ميسي، الفائز بالجائزة خمس مرات سابقا، ورونالدو، الفائز بها ثلاث مرات، قائمة المنافسين على الكرة الذهبية التي ستعود هذا العام لمجلة فرانس فوتبول بعد فك الشراكة مع الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

وأكد فيا في مقابلة نشرتها شبكة سكاي سبورتس البريطانية التلفزيونية "لا أعرف من سيربح، ولكني متأكد أنها ستكون بين ليو ميسي ولويس سواريز ونيمار وكريستيانو رونالدو".

وبعد انتهاء الشراكة التي جمعتها بالاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) لمدة ستة أعوام في تسليم هذه الجوائز، ستعود (فرانس فوتبول) للاعتماد على الصحفيين الدوليين المرموقين في اختيار اللاعب صاحب الجائزة، وذلك دون مشاركة قادة ومدربي المنتخبات.

ولم يتم الكشف بعد عن موعد تسليم جائزة الكرة الذهبية القادمة في نسختها الـ61 ، ولكن ينتظر عقد الحفل قبل نهاية العام وليس في بداية العام القادم، كما كان يحدث في النسخ الست الماضية.

وتلغى هذه الطريقة الجديدة لجائزة الكرة الذهبية تلك التي كان قد أعلن عنها في 20 سبتمبر الماضي، المرحلة الوسطية التي تعلن فيها قائمة تضم ثلاثة لاعبين مرشحين نهائيين، ليتم اختيار الفائز مباشرة من قائمة الـ30 لاعبا.

وأوضح فيا عند سؤاله عن الثلاثي الهجومي لبرشلونة: "أعتقد أن ميسي وسواريز ونيمار يظهرون قدرتهم على اللعب معا، فهم الأفضل في العالم ويتفاهمون جيدا. ودون شك فهم أفضل هجوم موجود حاليا".

يذكر أن اللاعب الإسباني الدولي (34 عاما) لعب ثلاثة مواسم في البرسا قبل أن يتعاقد لموسم واحد مع أتلتيكو مدريد وأصبح حاليا قائدا للفريق الأمريكي الذي سجل له 41 هدفا في 63 مباراة.