قطع منتخب أوروجواي لكرة القدم خطوة جديدة على طريق التأهل لبطولة كأس العالم 2018 بتغلبه على ضيفه الإكوادوري 2 / 1 مساء الخميس في الجولة الحادية عشر من تصفيات قارة أمريكا الجنوبية المؤهلة للمونديال.

وعزز منتخب أوروجواي فرصه في التأهل المباشر للمونديال الروسي حيث انتزع صدارة جدول التصفيات مؤقتا رافعا رصيده إلى 23 نقطة بفارق نقطتين أمام البرازيل فيما تجمد رصيد المنتخب الإكوادوري عند 17 نقطة لكنه ظل في المركز الرابع مؤقتا لحين انتهاء باقي مباريات هذه الجولة.

وأنهى منتخب أوروجواي الشوط الأول لصالحه بهدفين سجلهما سيباستيان كواتيس ودييجو رولان في الدقيقتين 13 والأولى من الوقت بدل الضائع لهذا الشوط مقابل هدف سجله فيليبي كايسيدو في الدقيقة 44 .

وفي الشوط الثاني، لم يختلف الحال كثيرا ولكن الفريقين فشلا في هز لشباك لينتهي اللقاء بفوز منتخب أوروجواي 2 / 1 .

وأفسدت الخشونة خاصة من المنتخب الإكوادوري أجواء المباراة في الدقائق الأولى حيث قضت الخشونة من الفريقين على المحاولات الهجومية المبكرة.

وشهدت الدقيقة التاسعة أول هجمة حقيقية ومرر لويس سواريز كرة ماكرة إلى كريستيان ستواني المندفع في اتجاه منطقة الجزاء لكنه أنهى الهجمة بتسديدة غير متقنة إلى خارج المرمى.

ولكن منتخب أوروجواي لم ينتظر كثيرا للإعلان عن تفوقه حيث وصلت الكرة من ضربة ركنية إلى كواتيس المتحفز على بعد خطوات من المرمى وفشل دفاع الإكوادور في إبعاد الكرة ليحولها كواتيس إلى داخل المرمى ويكون هدف التقدم لأصحاب الأرض في الدقيقة 13 .

وأثار الهدف حفيظة الضيوف الذين سيطروا على مجريات اللعب بعدها من خلال الاستحواذ على الكرة والانتشار في كل مكان بالملعب لكنهم اصطدموا بالدفاع المكثف والمنظم من منتخب أوروجواي.

وكاد ميلر بولانوس يسجل هدف التعادل اثر هجمة منظمة للضيوف في الدقيقة 25 ولكن دفاع أوروجواي تدخل في اللحظة الأخيرة وأفسد الهجمة.

وانحصر اللعب في وسط الملعب خلال الدقائق التالية رغم المناوشات الهجومية لكل من الفريقين والتي باءت بالفشل لقوة دفاع الفريقين.

ونال الإكوادوري فيدل مارتينيز إنذارا في الدقيقة 40 للخشونة مع كارلوس سانشيز.

وأسفرت محاولات الإكوادور أخيرا عن هدف التعادل الذي سجله فيليبي كايسيدو في الدقيقة 44 اثر تمريرة من أليكس إيبارا.

ولكن منتخب أوروجواي أبى أن يخرج من الشوط الأول متعادلا حيث سدد إيجيدو أريفالو كرة صاروخية من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع للشوط وفشل الدفاع الإكوادوري في إبعاد الكرة لتتهيأ أمام كارلوس سانشيز الذي لعبها بمحاذاة خط المرمى ليجدها دييجو رولان أمامه ويحولها إلى داخل المرمى قبل انتهاء الشوط الأول بتقدم أوروجواي 2 / 1 .

واستأنف الفريقان محاولاتهما الهجومية في الشوط الثاني لكن كليهما فشل في زيادة رصيده من الأهداف أو تغيير النتيجة لينتهي اللقاء بالفوز الثمين لأوروجواي.