أظهرت بيانات رسمية للاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) أن نادي مانشستر سيتي الانجليزي، الذي خرج الموسم الماضي من نصف نهائي دوري الابطال الأوروبي أمام ريال مدريد، حقق أعلى الايرادات في المسابقة، بسبب آلية "market pool" التي يتم بموجبها توزيع الحقوق على أساس عقود البث التلفزيوني وانتصارات كل فريق.

وحقق السيتيزنس ايرادات الموسم الماضي بقيمة 83 مليون و853 ألف يورو، متفوقا على الفائز باللقب ريال مدريد (80 مليون و67 ألف يورو) الثاني، ثم يوفنتوس الذي خرج من دور الستة عشر والذي حقق 76 مليون و256 ألف يورو.

وحل باريس سان جيرمان في المركز الرابع بتحقيقه ايرادات بلغت 70.8 مليون يورو، وحل الوصيف أتلتيكو مدريد خامسا بحصوله على 69 مليون و665 ألف يورو.

وحقق روما الايطالي 68 مليون و461 ألف وتشيلسي الانجليزي 68 مليون و174 ألف وبايرن ميونخ 64 مليون و391 ألف.

ويكافئ "ويفا" الاندية المشاركة في دوري الابطال بحصص ثابتة تشمل مليوني يورو لتخطي الدور التمهيدي و12 مليون للمشاركة في دوري المجموعات و1.5 مليون على كل فوز ونصف مليون لكل تعادل.

وبعد ذلك، تصل كل الاندية حصة متساوية على كل مرحلة: 5.5 ملايين لدور الستة عشر، و6 ملايين لدور الثمانية، و7 لدور الاربعة، و15 للبطل، و10.5 للوصيف.

وسترتفع الحصص للنسخة الحالية لتصل إلى 12.7 لدور المجموعات و5 لدور الستة عشر و6.5 لدور الثمانية و7 لنصف النهائي و11 للوصيف و15.5 للفائز بدوري الابطال.

لكن يضاف إلى تلك الحصص الثابتة، ما يعرف بـ"marktet pool" الذي يتعلق بالمنطقة السوقية، والتي تؤدي إلى تباين الايرادات.

ويتطلع ويفا لتوزيع 507 مليون يورو تحت هذا البند على المشاركين في النسخة الحالية، قادمة من العقود التلفزيونية.

وحصة المنطقة السوقية، تقدر لكل دولة على أساس قيمتها في حقوق البث التلفزيوني لمباريات التشابميونز ليج، وتوزع لكل نادي على أساس عدد المباريات التي يخوضها في المسابقة وعلى المركز الذي يحققه في بطولته المحلية.