كشف رمضان صبحي لاعب ستوك سيتي الانجليزي عن قصته الكوميدية مع المُعلمة التي بدأ معها مشوار تعلم اللغة الانجليزية ولماذا قام بطلب تغييرها.

وانتقل رمضان صبحي لصفوف ستوك سيتي مطلع الموسم الحالي مقابل ما يقرب من 6 مليون جنيه، ويتواجد في مصر حاليا ضمن قائمة الفريق لمباراة غانا بتصفيات افريقيا المؤهلة لكأس العالم. 

وأشار في تصريحات لبرنامج "90 دقيقة" عبر قناة المحور "المدرسة لم أكن افهم منها اي شئ، الأمر كان بمثابة تضييع الوقت". 

وتابع "كانت تجلس معي وتقوم بالشرح لمدة ساعتين دون جدوى، لا يوجد اي تفاهم، كأننا نتعرف على بعضنا البعض". 

وأضاف "تحدثت مع نادر شوقي وكيلي بشأن استبدالها فطلب مني اعطائها فرصة اخرى لكن في النهاية قمت بتغييرها بمدرس سوري افضل بكثير". 

وأكمل "كرة القدم لا تحتاج لغة للتفاهم، اتعامل مع الواجبات المكلفة لي من خلال متابعة تعليمات المدرب عبر ادواته المختلفة، بالطبع يسقط مني الكثير من الحديث بسبب اللغة". 

 وواصل "في الملعب يكون هناك لاعبون من جنسيات مختلفة لكن نتعامل مع بعضنا البعض وفقا للتعليمات المكلف بها كل شخص، الكلام في الدوري الانجليزي قليل، كل شخص يعلم واجباته". 

وعن رخصة القيادة أجاب لاعب الأهلي السابق "سوف ابدأ قريبا تدريبات القيادة من أجل التأقلم على طريقتهم، لم يكن لدي وقت، تواجدت في انجلترا منذ شهرين فقط".  

وعن الأحوال الجوية تحدث "الطقس أكثر برودة من مصر ويقولون أن الشهر القادم يبدأ البرد الشديد، لكن اعتدت على الأجواء والأمر لا يمثل اي صعوبة بالنسبة لي حاليا". 

واستمر في حديثه "احاول التأقلم مع كل الأجواء في انجلترا، البعض يتصور ان المحترف يعيش في الجنة خارج بلده وهو بعيد عن اسرته واصدقائه، الوضع صعب بكل تأكيد". 

 وأكد "لدي هدف وضعته امامي منذ خروجي من مصر، حاليا هدفي التركيز مع ستوك للتألق وتقديم نفسي بشكل جيد، هناك سيناريو رسمته لنفسي من أجل تحقيق هدفي". 

 وعن ماذا تلقبه الجماهير الانجليزية اجاب "هناك دائما يختصرون الاسماء، الجماهير تناديني باسم (RAM)". 

 وعن مثله الأعلى تحدث صبحي "ليس لي مثل أعلى، اريد ان يكون لي تجربتي الخاصة من أجل جذب الأخريين لأكون مثلهم الأعلى، احترم الجميع بكل تأكيد وليست مغرورا".