قال القائد السابق لفريق برشلونة الإسباني، كارليس بويول، إنه "إذا كان هناك فريق بإمكانه الفوز بجميع الألقاب" فهو الفريق الكتالوني، في الوقت الذي أثنى فيه على مدربيه السابقين بيب جوارديولا ولويس أراجونيس وفيسنتي ديل بوسكي لمنحهم إياه فرصة الفوز بجميع الألقاب.

وقال بويول في تصريحات نشرتها جريدة (لاجازيتا ديلو سبورت) الإيطالية اليومية "إذا كان هناك فريق بإمكانه الفوز بجميع الألقاب فهو بالطبع برشلونة. عليك أن تتمتع باستمرارية الأداء من أجل الفوز بالليجا".

وتابع "ومن أجل أن تفوز بكاس الملك ودري الأبطال، فستحتاج شيء إضافي، لأنك إذا لم تكن في حالتك في أحد الأيام، فمن الجائز أن تجد نفسك خارج البطولة".

كما أكد صخرة دفاع الفريق الكتالوني والمنتخب الإسباني سابقا أن زميله في الفريق، النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، هو "الأفضل في تاريخ الكرة"، وأن المدرب الحالي للبلاوجرانا، لويس إنريكي، "بمثابة أخ" له.

كما يرى بويول أيضا أن الثنائي ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو سيواصلان تصدر المشهد لسنوات عديدة قادمة.

وقال في هذا الصدد "ميسي يفعل أشياء لا يمكن لأحد القيام بها عندما تكون الكرة بين قدميه. مقتنع بأنه الأفضل في تاريخ الكرة. ميسي ورونالدو لديهما عقلية سليمة وشغف كبير. سيأتي لاعبون جدد، ولكنهما سيواصلان تصدر المشهد خلال سنوات عديدة قادمة".

واسترجع اللاعب الدولي السابق مسيرته مع البلاوجرانا و "لا روخا"، مبرزا في الوقت ذاته الدور البارز لبعض المدربين الذين لعب تحت إمرتهم مثل الهولنديين لويس فان خال وفرانك ريكارد والثلاثي الإسباني الكبير جوارديولا وأراجونيس وديل بوسكي.

وأكد "تدربت مع فان خال في بدايتي. خضت معه أول مباراة في 1999. دائما اشعر بالامتنان له على هذا الأمر. جوارديولا هو الأفضل في العالم، أخرج أفضل ما لدي وجعلني أتحسن كثيرا".

وأضاف "أما ريكارد فقد غير عقليتي، وسخر خبرته العملية والعلمية من أجل الفريق. فزت بأشياء كبيرة معه، بطولتي دوري وكأس السوبر الإسباني ودوري الأبطال في 2006".

وحول مسيرته الناجحة مع المنتخب الإسباني، حيث فاز معه ببطولة أوروبا للأمم في 2008 وكأس العالم في 2010 ، أكد اللاعب الكتالوني أن ديل بوسكي "أكمل بأفضل طريقة ممكنة العمل الذي بدأه الراحل لويس أراجونيس، عندما قاد إسبانيا للقمة على المستويين القاري والعالمي".

وعن علاقته ببرشلونة عقب الاعتزال، أكد أنه ما زال على تواصل مع كثيرين من زملائه في الفريق والذين يعتبرهم "أصدقاء مقربين" له.

ونفى بويول في نهاية تصريحاته تفكيره في الرحيل خارج أسوار "الكامب نو" في إحدى الفترات، ولكنه أقر في الوقت ذاته بأنه "إذا كان في يده الاختيار، كان سيرحل للميلان".

ويعتبر "قلب الاسد"، كما يلقب، أحد القادة الأسطوريين في تاريخ النادي الكتالوني حيث خاض معه 893 مباراة في جميع المسابقات وأحرز خلالها 18 هدفا، وكانت مسيرته حافلة بالألقاب معه.

وتوج بويول مع البرسا بلقب الدوري الإسباني "الليجا" ست مرات مواسم (2004-05 و2005-06 و2008-09 و2009-10 و2010-11 و2012-13)، وكأس الملك مرتين موسمي (2008-09 و2011-12)، وكأس السوبر الإسباني ست مرات أعوام (2005 و2006 و2009 و2010 و2011 و2013)، ودوري الأبطال ثلاث مرات مواسم (2005-06 و2008-09 و2010-11)، وكأس السوبر الأوروبي ومونديال الأندية مرتين عامي (2009 و2011).