تواصل المصائب ضرب مانشستر يونايتد، في ظل التراجع الكبير الذي يحدث للفريق على مستوى المنافسات المحلية والقارية منذ رحيل أليكس فيرجسون، لتبدأ الأزمات المالية في ملاحقته لأول مرة منذ سنوات طويلة.

ويعاني مانشستر يونايتد بعدما عجز عن تحقيق الدوري الانجليزي على مدار 3 سنوات، كما أنه خلال تلك الفترة لم يتمكن من الفوز سوى ببطولة كأس الاتحاد الانجليزي.

وتسبب خروج انجلترا من الاتحاد الأوروبي "بريكست" في خسائر كبيرة لمانشستر يونايتد حيث ارتفع دين النادي الانجليزي إلى 338 مليون جنيه استرليني.

وأوضحت صحيفة "صن" الانجليزية أن انهيار الجنيه الاسترليني أمام الدولار تسبب في خسارة مانشستر يونايتد لمبلغ 51.5 مليون إسترليني.

وأتت تلك النتائج وفقا لما أعلنه مانشستر يونايتد بخصوص الربع الأول من السنة المالية وحتى نهاية سيتمبر 2015.

وقال ايد وودوارد نائب رئيس النادي أنه بالرغم من غياب مانشستر يونايتد عن دوري الأبطال إلا أن الفريق تمكن من تحقيق عوائد بقيمة 540 مليون إسترليني.

وتابع :"تمكنا من إضافة مجموعة من اللاعبين المميزين للفريق، لنتمكن من استعادة السيطرة على البطولات من جديد في المستقبل."