أكد مدرب برشلونة، لويس إنريكي، اليوم أن المهاجم باكو ألكاسير سيشارك غدا أساسيا أمام مالاجا في مباراة الجولة الـ12 من الليجا الإسبانية التي ستقام على ملعب كامب نو، والتي يبحث فيها الفريق الكتالوني عن انتصار قد يهديه صدارة الجدول، حال تعثر غريمه الأزلي، ريال مدريد وخسارته في لقاء الدربي أمام أتلتيكو.

وتحدث إنريكي في مؤتمر صحفي عشية اللقاء عن أن غياب الأوروجوائي لويس سواريز للإيقاف بسبب تراكم البطاقات يعد "فرصة كبيرة" لألكاسير، الذي لم يفتتح بعد سجله التهديفي بقميص البلاوجرانا.

وقال "أنا على يقين بأنه سيقدم عملا جيدا للغاية غدا، هدفه ليس تسجيل الأهداف، بل مساعدة الفريق على الفوز".

وحذر المدرب من قوة مالاجا مؤخرا "يزور كامب نو وهو في أفضل حالاته ويحقق أفضل نتائج منذ بداية الليجا"، وهو الأمر الذي يعني "زيادة ثقته لتحقيق نتيجة إيجابية" من معقل البرسا.

كما حذر من كون مباراة غد "هي الأولى بعد فترة التوقف الدولي، وفيما يكون اللاعبون قد تدربوا أياما قليلة مجتمعون، وما يعني أهمية اعطاء ذلك النوع من المباريات اهتماما خاصا".

وأمام مالاجا، سيستعيد إنريكي عددا من لاعبيه المصابين، كجيرارد بيكيه وجوردي ألبا وجيريمي ماتيو "هذا حقيقي رغم أنهم ليسوا في حالاتهم المثالية، لكن مستوى الفريق يرتفع بمشاركتهم، وعودتهم تمثل نبأ جيدا".

ولن يتمكن المدرب من الاعتماد على لاعب وسطه المصاب، أندريس إنييستا، غدا، حيث يواصل التعافي من إصابة بالتواء في الركبة اليمنى.

ورفض المدرب التأكيد على عودة إنييستا في لقاء الكلاسيكو المرتقب يوم 3 ديسمبر أمام ريال مدريد "إصابته تتحسن بشكل أفضل من المنتظر، ولكن لا أضع مطلقا أي ضغوط على الجهاز الطبي، سواء على الطبيب أو اللاعب كي يعود في أقرب وقت".

كما تحدث المدرب عن دربي مدريد مساء غد بين أتلتيكو وريال مدريد "إذا فزنا، سأشاهد المباراة بالتأكيد. النتيجة؟ أريد أن يخسر الفريقان".

وعن عقد الرعاية الجديد بين النادي وشركة (راكوتين) اليابانية، والتي ستدفع 55 مليون يورو إضافة لـ6.5 كحوافز للسنوات الخمس المقبلة، قال "أراه اتفاقا يتناسب مع طموح نادينا، ما يعني أن البرسا على مستوى عالمي، إنه نبأ عظيم لكل عشاق النادي".