قال المهاجم البرتغالي كريستيانو رونالدو إن الفوز ببطولة كأس امم أوروبا الصيف الماضي كانت أسعد لحظة في حياته، وتعلو عن الجوائز الشخصية والتتويج بدوري أبطال أوروبا.

وقال كريستيانو في مقطع فيديو لم يسبق نشره وبثه الاتحاد البرتغالي لكرة القدم، ويظهر فيه اللاعب متحدثا لباقي اللاعبين في المنتخب بغرف خلع الملابس بعد المباراة النهائية.

وقال لاعب ريال مدريد في خطاب مؤثر وحاز على تصفيق زملائه والجهاز الفني "انسوا الجوائز الشخصية، انسوا التشامبيونز. هذه أسعد لحظة في حياتي. لقد سبق لي أن بكيت 3 أو 4 مرات.. اقسم بابني".

وأشار رونالدو إلى أن أمم أوروبا هي البطولة التي كانت تنقصه في مسيرته وشكر زملائه وكل الجهاز الفني على مساهمتهم في تتويجه بها.

وقال رونالدو "لا أحد كان يؤمن بالبرتغال، ولكننا حققناها"، وتوجه بشكر خاص للمدرب فرناندو سانتوس الذي آمن بالفريق، والذي بدونه لما كان قد عرف الفريق طريقه للفوز.

وأضاف "كنا نستحق ذلك. دخلنا تاريخ البرتغال. كنا أول من فعل ذلك"، مشيرا إلى أن أمم أوروبا كانت أول بطولة للبرتغال في خزائنها على مستوى المنتخبات.

وفازت البرتغال في النهائي على فرنسا المضيفة بهدف نظيف.