يمر فريق أتلتيكو مدريد الإسباني لكرة القدم بأسوأ انطلاقة له منذ تولي الأرجنتيني دييجو سيميوني قيادته في 2012.

وأكدت الهزيمة التي مني بها الروخيبلانكوس الليلة الماضية في عقر دارهم ملعب "فيسنتي كالديرون" على يد ريال مدريد (0-3) في الجولة الـ12 من الليجا، على أن الأتلتي يمر بأسوأ انطلاقة له في الليجا في عهد سيميوني.

وأشارت صحيفة (أس) الإسبانية إلى أن أتلتيكو مدريد سجل الموسم الحالي أقل عدد نقاط له بعد مرور 12 جولة بالليجا في عهد سيميوني حيث أنه حصد بعد الجولة الـ12 في موسم 2012-2013 الأول للمدرب الارجنتيني 31 نقطة وفي الموسم الثاني 2013-2014 ، 33 نقطة، في حين حصد في موسم 2016-2017 الجاري 21 نقطة فقط من أصل 36 ممكنة.

وابعدت هزيمة أمس الروخيبلانكوس عن صدارة الليجا بفارق 9 نقاط عن ريال مدريد الذي يحتلها برصيد 30 نقطة، ليحل الأتلتي خامسا في الترتيب.

يشار إلى أنه بتعادل الأتلتي غير المتوقع هذا الموسم أمام ألافيس وليجانيس في الجولتين الأولى والثانية وتعادله الأخر بالجولة الخامسة أمام برشلونة، وهزيمته على يد إشبيلية وريال سوسيداد وريال مدريد، يبتعد الفريق عن مراكز التأهل لبطولة دوري أبطال أوروبا المقبلة، وهو أمر جديد على فريق سيميوني الذي وصل لنهائي البطولة الأوروبية في نسختها الماضية التي فاز بلقبها ريال مدريد.

وفاز أتلتيكو في الجولات الـ4 التي خاضها بدور مجموعات نسخة دوري الأبطال الحالية وضمن تأهله لدور الـ16 عن مجموعته الرابعة.

وفيما يلي ما حققه الأتلتي منذ وصول الـ"تشولو" في الجولات الـ12 الأولى من الليجا:.

- موسم 2012-2013: 31 نقطة.

- موسم 2013-2014: 33 نقطة.

- موسم 2014-2015: 26 نقطة.

- موسم 2015-2016: 26 نقطة.

- موسم 2016-2017: 21 نقطة.