بدأ مسؤولو النادي الأهلي في الفترة الأخيرة التمهيد لتطبيق خطوات "احترافية" في التعامل مع المنظومة الإعلامية وادارة مباريات الكرة بشكل يقترب مما يحدث في دول العالم المختلفة.

وشهد مقر الاهلي مؤتمرا صحفيا بحضور شرين شمس المدير التنفيذي وياسر ايوب مدير المنظومة الإعلامية بجانب وليد مهدي مدير ادارة المباريات من أجل شرح معالم المرحلة الجديدة للنادي في التعامل مع الجماهير والإعلام. (طالع من هنا).

خطوات تأخرت كثيرا

منذ سنوات وتحديدا بعد مأساة ملعب استاد بورسعيد وخلو المدرجات من الجماهير وزيادة التعليمات الأمنية بخصوص حضور المباريات، اصبحنا نجد مشاكل كثيرة قبل المباريات بسبب التصريحات الإعلامية للصحفيين والمصورين ومراسلي القنوات والمخرجين.

وشهد ختام الموسم الماضي تحديدا أزمة كبيرة في نقل مباراة "الدوري" بين الأهلي والاسماعيلي في بتروسبورت بسبب عدم السماح لأحد المصورين دخول المباراة لعدم وجود "كشف" الاسماء مع الأمن.

واذا نظرنا للعالم وكيف يتم التعامل مع محيط ملاعب كرة القدم بصورة محترفة تحفظ لكل شخص حقوقه في تأمين وتغطية وحضور المباريات، سنجد أن الكرة المصرية وهي تمر بمشاكل "متكررة" من هذا النوع تأخرت كثيرا في ايجاد الحل.

وكان هناك محاولات "فردية" في بعض مباريات المنتخب والاندية بالبطولات الافريقية من أجل تطبيق الفكرة "الاحترافي" فيما يخص كافة الأمور الخاصة بمباراة كرة القدم من حضور واعلام لكن لم يصل لمرحلة "القاعدة" بدلا من "الاستثناء".

والأمر نفسة فيما يخص حضور الجماهير للمباريات وطريقة بيع التذاكر من أجل استفادة النادي ماديا وايضا استمتاع الجماهير، فالتجربة الاماراتية فيما يخص السوبر المصري يمكن الاستعانة بها ايضا من أجل توفير تذاكر المباريات بشكل سهل للجماهير.

الأهلي يبدأ

ومن خلال المؤتمر الصحفي الذي شهده مقر النادي بالجزيرة، بدأ الأهلي بشكل "رسمي" في التمهيد لتطبيق الخطوات الاحترافية فيما يخص التعامل مع حضور الإعلاميين للمباريات بالتعاون مع اتحاد الكرة ووزارة الداخلية لمنع اي مشاكل من هذا النوع.

وتحدث ياسر أيوب رئيس المنظومة الإعلامية على أنه من غير المقبول وجود اي معاناة للصحفيين والمصورين ومراسلي القنوات في حضور المباريات لتغطية الأحداث عن قرب وممارسة مهامهم بشكل يحفظ حقوقهم بجانب ايضا حفظ الدور "الامني" وتعليمات وزارة الداخلية.

وأكد شرين شمس المدير التنفيذي للأهلي على أنه لا يمكن مواصلة الاعتماد على نظام "الكشوفات" الذي يؤدي الى وجود صدام بين الإعلاميين ورجال الأمن وبالتالي تكدسات وأزمات لا يجب أن تشهدها ملاعب كرة القدم.

وكشف وليد مهدي مدير ادارة المباريات بالقلعة الحمراء على الإجراءات التي تم اتخاذها بعد ورشة عمل استمرت لـ9 أشهر للوصول للشكل المناسب لتهيئة الأجواء لحضور المباريات دون مشاكل وتعريف من هم أصحاب الحق في التواجد بمعلب المباراة خاصة مع وجود قرار أمني بعدم حضور الجماهير.

ومن المقرر أن يبدأ الأهلي في طرح بطاقات خاصة لمجلس الإدارة والمسؤولين التنفيذين بالنادي بجانب منظمي الشركة الراعية والصحفيين والمراسلين والقنوات الفضائية المختلفة والمصورين الصحفيين، حتى يسهل التعامل بين الجميع، وهو امر متعارف عليه في جميع دول العالم والبطولات الكبرى.

عودة الجماهير!

بالرغم من عدم وضوح الرؤية بشأن عودة الجماهير للمدرجات في الملاعب المصرية مرة أخرى وانتظار اتحاد الكرة لقرار الأمن، بدأ الأهلي في خطوات استباقية ليكون جاهزا بطريقته الخاصة عندما يصدر القرار النهائي.

وسبق وأن كشف النادي الأهلي عن بدء تسجيل قاعدة بيانات الجماهير التي ترغب في استخراج بطاقة المباريات تحت اسم "اهلاوي وافتخر"، من أجل استخدام البطاقة في عملية شراء التذاكر مستقبلا بشكل "اليكتروني" عن طريق البنوك وشركات الاتصالات.

ويهدف الأهلي بهذا الأمر لغلق الباب امام السوق السوداء بجانب انهاء ازمة "الطوابير" والتكدس امام بوابات النادي المختلفة للحصول على تذكرة مباراة، بجانب ايضا التجاوب مع الرؤية الأمنية فيما يخص هوية حاضري المباريات مستقبلا.

وأكد وليد مهدي في حديثه على أن البطاقة سوف تكون بمثابة "جواز سفر" لمشجع الأهلي من أجل حضور مباريات الفريق، والأمر لن يكون مقتصرا على حامل البطاقة لشراء التذكرة، فيمكن له أن يشتري لأفراد عائلته او اصدقائه لكن تحت مسؤولية صاحب البطاقة وبالتالي يتحمل اي عاقبة تنتج عن الأمر.

وأشار مدير ادارة المباريات الى أن الأمر ليس مقتصرا على المشجعين الذين يمتلكون امكانية التعامل مع الانترنت، فهناك طريقة اخرى للجماهير التي لا تجيد استخدام التكنولوجيا من خلال بريد الأهلي ومتجر النادي الرسمي، فقط يتم وضع صورة شخصية وصورة من البطاقة ورقم الهاتف في ظرف.

وتحدث ياسر ايوب عن أن الظروف الحالية التي تمر بها البلاد تقضي بضرورة أن يحمل صاحب التذكرة للبطاقة الخاصة بالجماهير بجانب ايصال الدفع، فالأولوية للحصول على التذاكر لم يدفع وليس لم يحجز.

وفيما يخص اصدار البطاقات الموسمية التي اعتاد الأهلي عليها قبل احداث بورسعيد اوضح ايوب أن الأمر سيبدأ عندما تنتظم مسابقات الدوري المصري بشكل يسمح بإصدار بطاقة موسمية للجماهير.