يستقبل ملعب رامون سانشيز بيثخوان معقل إشبيلية مباراة من العيار الثقيل بين إشبيلية ويوفنتوس في الجولة الخامسة من دور المجموعات بدوري الأبطال الأوروبي قد تحدد هوية الفريق الذي سينهي المجموعة الثامنة في الصدارة.

ويتصدر إشبيلية حاليا المجموعة بعشر نقاط بفارق نقطتين عن يوفنتوس الوصيف، والذي يخوض المباراة في ظل الذكريات السيئة التي يحملها الملعب بالنسبة له حيث خسر عليه العام الماضي بهدف نظيف، ما حرمه من تصدر المجموعة.

ويخوض يوفنتوس، الذي يتصدر الدوري الإيطالي، المباراة في ظل غياب هدافه الأرجنتيني جونزالو إيجواين والمدافع المغربي مهدي بن عطية.

وسيسعى الفريقان وراء الفوز من أجل ضمان التأهل لثمن النهائي حسابيا، مع العلم بأن إشبيلية يكفيه التعادل لكي لا ينتظر للجولة الأخيرة ويضمن التأهل، وإن كان الفوز سيعني ضمانه للمركز الأول.

من ناحيته فإن الفوز يضمن ليوفنتوس التأهل بل وأيضا ضمان الصدارة حيث يستقبل في الجولة المقبلة المتذيل الكرواتي دينامو زغرب. ويضمن يوفنتوس التأهل أيضا إذا لم يتمكن ليون من الفوز في زغرب.

ويخوض إشبيلية المباراة وهو في أفضل حالاته بالمركز الثالث بالدوري بـ24 نقطة وعقب الفوز على ديبورتيفو لاكورونيا بثلاثة أهداف لاثنين في مباراة حول فيها خسارته بهدفين لانتصار.

ويرغب الفريق الأندلسي في الحفاظ على قوته بملعبه أوروبيا حيث خسر عليه الموسم الماضي مباراتين فقط: الأولى أمام مانشستر سيتي بثلاثة أهداف لواحد في دوري الأبطال والثانية أمام أثلتيك بلباو بهدفين لواحد بدوري أوروبا.

وخلال هذا الموسم خسر إشبيلية مرتين فقط على أرضه أمام برشلونة: منذ أسبوعين في الليجا وصيفا في كأس السوبر الإسباني.

ويعد سجل المواجهات المباشرة بين الفريقين متوازنا بانتصار وتعادل وهزيمة لكل منهما، وفي أخر مواجهة بينهما خسر إشبيلية بهدفين في تورينو سجلهما ألبارو موراتا وسيموني زازا، مع العلم بأن كليهما رحل عن النادي، ولكن الفريق الأندلسي فاز على رامون سانشيز بيخخوان بهدف نظيف سجله فرناندو يورينتي المحترف الآن في سوانزي الإنجليزي، أما المباراة التي جمعت بينهما هذا الموسم على ملعب يوفنتوس فانتهت بالتعادل سلبيا.

ومن المتوقع أن يحضر مباراة الغد ما يقرب من 42 ألف متفرج من ضمنهم ألف و700 مشجع إيطالي.

وخلال مباراة السبت أمام ديبورتيفو لم يشرك سامباولي لاعبه عادل رامي بينما لعب فيكتور ماتشين "فيتولو" وفرانكو فاسكيز في الشوط الثاني، ولكن ما ينتظره في الوقت الحالي هو تبديد الشكوك بخصوص إذا ما كان لاعبه الفرنسي سمير نصري سيتمكن من اللحاق بالمبارة.

ومن ناحية يوفنتوس، لن يسافر إيجواين وبن عطية مع الفريق للمشاركة في المواجهة، حيث يغيب الأرجنتيني بعد تعرضه لكدمة قوية في الفخذ الأيسر بمباراة الدوري الأخيرة أمام بيسكارا، بينما لم يتعاف بن عطية من الكدمة التي تعرض لها في الركبة اليمنى منذ عدة أيام.
ويأتي غياب إيجواين وبن عطية بجانب أيضا كل من باولو ديبالا وماركو بياكا.

وسيضطر مدرب يوفنتوس، ماسيمليانو أليجري للعب بدفاع رباعي وخط هجوم ثلاثي بدلا من خطة 3-5-2 لكي تتوائم الطريقة مع لعب مهاجمه الكرواتي ماريو ماندزوكيتش.

وسيتكون خط الدفاع غالبا من أندريا بارزالي وليوناردو بونوتشي في قلب الدفاع والبرازيلي داني ألفيش والفرنسي باتريس ايفرا كظهيرين.

وسيتولي في وسط الملعب كل من ماركيزيو وبيانيتش بناء اللعب بصحبة الألماني سامي خضيرة الذي أصبح لاعبا هاما في اكساب الفريق توازنه بالمساعدة في الدفاع والهجوم.

أما هجوميا فسيراهن اليجري على الكولومبي خوان جييرمو كوادرادو والبرازيلي اليكس ساندرو على الجانبين وماندزوكيتش في مركز رأس الحربة.