توج النجم السويدي زلاتان إبراموفيتش بالكرة الذهبية رقم 11 في مسيرته خلال المهرجان السنوي لكرة القدم السويدية الذي أقيم في وقت متأخر من مساء الاثنين ، وذلك نظير ما قدمه من "جهود على أعلى مستوى".

وأشادت لجنة التحكيم بالدور "الحاسم" الذي لعبه إبراموفيتش في الفوز على الدنمارك بالملحق الفاصل ، والذي حسم تأهل السويد لنهائيات كأس الأمم الأوروبية (يورو 2016) ، وكذلك دوره في تتويج باريس سان جيرمان بلقب الدوري الفرنسي إلى جانب مستواه في الوقت الحالي مع مانشستر يونايتد الإنجليزي.

وذكرت اللجنة "تمنح الكرة الذهبية رقم 11 تقديرا لمسيرة احترافية غير مسبوقة."

وقال إبراموفيتش 35/ عاما/ مازحا ، في إشارة إلى الكرات الذهبية ال11 "الآن لدي فريق كامل.. إنه شعور خيالي."

وخلال المهرجان ، أزيح الستار أيضا عن تمثال إبراهيموفيتش الذي سيثبت في العام المقبل خارج الاستاد الوطني.

وكان إبراهيموفيتش قد اعتلى صدارة قائمة أبرز هدافي السويد في عام 2014 ، واعتزل اللعب الدولي بنهاية مشواره بلاده بكأس الأمم الأوروبية (يورو 2016) في حزيران/يونيو الماضي ، بعد أن شارك في 116 مباراة مع المنتخب سجل خلالها 62 هدفا.

وتسلم إبراموفيتش نسخة مصغرة من التمثال ، كما تم اختياره لجائزة أفضل مهاجم في العام.

كذلك توجت هيدفيج ليندال حارسة فريق السيدات بنادي تشيلسي الإنجليزي ، للمرة الثانية بالكرة الماسية ، التي تمنح لأفضل لاعبة.

كذلك توجت ليندال 34/ عاما/ بلقب أفضل حارسة مرمى خلال العام.

وأرجعت لجنة التحكيم اختيار ليندال إلى الدور البارز الذي لعبته مع المنتخب السويدي في أولمبياد ريو دي جانيرو 2016 حيث توج منتخب سيدات السويد بالميدالية الفضية بعدما خسر أمام نظيره الألماني 1 / 2 في النهائي الذي تأهل إليه بعد الفوز أمام أمريكا والبرازيل بضربات الجزاء الترجيحية.