على مدي930 يوم -  تقريبا -  فترة رئاسة مرتضى منصور لنادي الزمالك تبدلت وتناوبت وجوه عديدة على مقعد المدير الفنى لفريق الكرة الأول  بالنادي الأبيض ، جنسيات مختلفة وأعمار مختلفة وكان القاسم المشترك بين هؤلاء الإخفاق في اقناع الرئيس وكان أخرهم محمد صلاح المدير الفني السابق .

وأعلن مرتضى منصور فى وقت مبكر من صباح الأربعاء تعيين محمد حلمي مديراً فنياً جديداً للزمالك لنهاية الموسم خلفاً لمحمد صلاح عقب تعادل الفريق الأبيض قبل ساعات مع وادي دجلة 1-1 بالأسبوع الـ 12 من بطولة الدورى الممتاز.

 محمد حلمي -54 عام -  واحد من ابناء الزمالك وسبق وأن اشرف على تدريب العديد من الأندية ابرزها المصرى والمصرية للإتصالات وانبي والإتحاد السكندرى واتحاد الشرطة وكانت محطته التدريبية الأخيرة مديراً فنياً للزمالك عقب اقالة الأسكتلندي اليكس ماكليش الذى عاونه .

وقدم حلمي فى ولايته الأولي مع الزمالك نتائج جيدة حيث فاز فى 10 مباريات وتعادل 3 مباريات وخسر مبارتين من أصل 15 مباراة لعبها فى 86 يوما بجميع البطولات قبل أن يرحل تحديداً عقب الهزيمة 0-1 من صنداونز الجنوب افريقي بدور المجموعات ببطولة دورى أبطال افريقياةعين  .

ويعد حلمي هو المدرب العاشر فى فترة رئاسة مرتضى منصور التى بدأت فى أول أبريل لعام 2014 بعد ، ميدو (مرتين ) ، وحسام حسن ، ومؤمن سليمان ، حلمي، وماكليش،  وباكيتا ، وفيريرا .

وعين مرتضى منصور محمد صلاح مديراً فنيا مؤقتاً فى خمس مناسبات بعد اقالة او استقالة من عمل معهم .

وكان مرتضى منصور قد وجه انتقادات لمحمد صلاح المدير الفنى المؤقت عقب التعادل مع وادى دجلة مؤكداً أن الفريق يحتاج إلى مدير فنى أكثر حزماً قبل أن يستدعي حلمي لجلسة فى مقر النادي الأبيض بعد استطلاع رأي الجهاز الفني الحالي الذى دعم اسم حلمي ليتم فى النهاية الاستقرار عليه.

وكشف رئيس الزمالك أن تعيين حلمي جاء بسبب معرفة المدرب الكاملة بظروف الفريق علاوة على الدعم الحظى به من الجهاز الحالي وقال "هو من قام بإختيار القائمة الحالية " فى اشارة إلى دور المدير الفنى الجديد فى التعاقد مع اللاعبين الجدد اثناء ولايته الأولي.

وقال محمد حلمي المدير الفنى الجديد فى تصريح مقتضب عقب إعلانه مديره فنياً جديداً " لا استطيع رفض طلب الزمالك ".

حلمي هو المدرب الأول – بعد صلاح الذى عمل بصفة مؤقتة  - الذى يعود لتدريب الزمالك مع الرئيس الحالي لأسباب ذكرها مرتضى بالشخصية والدراية بالفريق بعد الموقف الحالي وخسارته لأربع نقاط من ثلاث مباريات واستطلاع رأي الجهاز الحالي وعلى الرغم من ذلك قوبل هذا التغيير بتخوف .

ويعلق علي هذا التخوف الأستاذ الدكتور قدرى مرسي المتخصص فى علم التدريب والتخطيط الرياضى بكلية تربية رياضية جامعة حلوان قائلاً " اختيار أى مدير فنى جديد لنادي كبير يجب أن يخضع لقاعدة  حتى لو كان صاحب القرار غير مختص بكرة القدم "

وفسر " الرؤية ، والرؤية فى اختيار المدرب تعني النظرة الواقعية لوضعك الحالي والهدف الذى تسعي للوصل اليه بعد الحصول على مساعدة من أهل الكفاءة وأصحاب الخبرات لإختيار مدرب يتمتع بخبرات وعلى دراية بالفريق ويتمتع بصفات قيادية".

ورفض المدير الفنى الجديد الحديث عن القادم وقال " احتاج للوقت لترتيب الأوضاع الداخلية قبل التحدث لوسائل الإعلام ".

رئيس الزمالك من جهته أكد أنه لا ينوى اجراء أى تعديلات  على الجهاز الفنى المعاون لحلمي ، حيث إن الجهاز القديم سيستمر كاملاً وعلى رأسه محمد صلاح فى منصب المدرب العام، وعلاء عبد الغني وأحمد عبد المقصود مدربين مساعدين وإسماعيل يوسف مديرا للكرة وأيمن طاهر مدربا  للحراس متوقعاً أن يسود الأنسجام والتفاهم الجهاز الجديد لينعكس على نتائج فريق الكرة.

ومن جهته رحب محمد صلاح المدير الفنى السابق والذى عاد لمنصب المدرب العام بالعمل تحت قيادة حلمي وقال " أرحب بوجودي فى أى موقع طالما أن مرتضى منصور رئيساً للزمالك ".

ويحتل الزمالك المركز السادس ببطولة الدورى برصيد 18 نقطة جمعهم من 8 مباريات ، حيث إنه فاز فى 5 مباريات وتعادل فى 3 مباريات ويفصله 11 نقطة كاملة عن الأهلى المتصدر برصيد 29 نقطة من  11 مباراة .