تهرب البرتغالي كريستيانو رونالدو، مهاجم ريال مدريد الإسباني، من دفع ضرائب مليونية عبر تأسيس شركة في جزر العذراء، وذلك وفقا لتقارير نشرتها النسخة الإلكترونية من مجلة "دير شبيجل" الألمانية الأسبوعية، والتي طالت أيضا لاعب أرسنال الإنجليزي مسعود أوزيل.

وأوضح نفس المصدر أنه تم الكشف عن هذه المعلومة من خلال تسريب ملفات بحجم 1.9 تيرابايت حصلت عليه شبكة مكتب التحقيقات الأوروبي، والذي كان يعمل فيه 60 صحفيا لأكثر من 7 أشهر.

وساهم موقع (فوتبول ليكس)، الذي بدأ في البرتغال ويهدف للكشف عن الفساد المستشري في عالم كرة القدم، في تسليم الوثائق لوسائل الإعلام.

وكشفت المجلة الألمانية أن الوثائق تتضمن أسماء العديد من نجوم كرة القدم "الذين يتعمدون إخفاء دخولهم الحقيقية عن الضرائب"، أبرزهم رونالدو وأوزيل.

ويفترض أن نجم ريال مدريد استخدم الإسباني شركة وهمية في جزر العذراء من أجل إخفاء دخول دولية تقدر بنحو 75 مليون يورو.

وتزعم المجلة أن رونالدو استفاد من بعض الميزات التي يحصل عليها لاعبي الكرة المحترفين في إسبانيا حتى عام 2014 ، إلا أن بعض الرسائل الإلكترونية لمستشاريه، كشفت عن قلقهم إزاء إمكانية كشف السلطات لتفاصيل الشركة الكاريبية الوهمية.

وفيما يتعلق بأوزيل، الذي لعب من قبل في صفوف ريال مدريد والآن في أرسنال الإنجليزي، شدد نفس المصدر على أنه بعد اجراء فحص للإقرارات الضريبية الخاصة باللاعب في الفترة ما بين 2011 وحتى 2013 أمام مصلحة الضرائب، كان عليه دفع 2.8 مليون يورو إضافية كضرائب مستحقة.

وأشارت "دير شبيجل" ومكتب التحقيقات الأوروبي إلى أنهما سيواصلان نشر مزيد من المستندات حول كرة القدم العالمية خلال الأسابيع المقبلة.

يذكر أنه من بين المشاركين في شبكة مكتب التحقيقات الأوروبي، إلى جانب المجلة الألمانية، هناك العديد من وسائل الإعلام العالمية على راسها جريدة "إل موندو" الإسبانية.