عزز تشيلسي صدارته للدوري الإنجليزي، بعدما حول تأخره بهدف أمام مضيفه مانشستر سيتي لفوز كبير بثلاثة أهداف لواحد، في المباراة التي جمعت الفريقين السبت بملعب الاتحاد في إطار الجولة  14 من البطولة.

وتسببت الطريقة التي لعب بها انطونيو كونتي مدرب البلوز، وتساهل لاعبي السيتي بإهدار العديد من الفرص، في منح تشيلسي نقاط المباراة.

بدأ السيتي التسجيل في الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي للشوط الأول عن طريق هدف عكسي سجله جاري كاهيل بالخطأ في مرمى فريقه، قبل أن يعدل دييجو كوستا النتيجة في الدقيقة 60.

وفي الدقيقة 70 تقدم ويليان دا سيلفا للبلوز، قبل أن يعزز إيدين هازارد النتيجة بهدف في الدقيقة 90.

ويعد هذا الفوز الثامن على التوالي للبلوز، علما بأنه الوحيد الذي حقق 8 انتصارات منتتالية هذا الموسم، ليرفع رصيده من النقاط الى 34 نقطة بفارق 4 نقاط عن ليفربول الذي يحل الأحد ضيفا على بورنموث في الجولة ذاتها، فيما تجمد رصيد السيتي عند 30 نقطة في المركز الثالث بفارق الأهداف عن الليفر.

بدأت المباراة حماسية وسريعة، وكاد إيدين هازارد لاعب تشيلسي يتعرض للاصابة بعد تدخل قوي مع مدافع السيتي فيرناندينيو بعد دقيقتين فقط من البداية، ليخرج من أرض الملعب، قبل أن يعود مجددا.

وشهدت الدقيقة 6 أول هجمة لسيتي عن طريق ديفيد سيلفا الذي مرر الكرة لكيفين دي برانا، لكن سيزار ازبيليكويتا مدافع البلوز اعترض الكرة.

وطالب السيتي بركلة جزاء في الدقيقة 8 بعدما لمست الكرة يد جاري كاهيل الذي كان قريبا من الأرض أثناء تسديدة لديفيد سيلفا، لكن حكم المباراة قرر استئناف اللعب.

وفي الدقيقة 14 أنقذ فرناندينو فريقه من فرصة هدف للاعب البلوز فيكتور موسيس، قبل أن تتواصل الإثارة بتسديدة صاروخية من هازارد تجاه مرمى أصحاب الأرض، قبل أن يتمكن كلاوديو برافو من الإمساك بالكرة.

وألغى الحكم هدفا لمدافع السيتي فيرناندينيو بداعي التسلل في الدقيقة 25.

وفي الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي للشوط الأول أرسل نافاس كرة عرضية حاول جاري كاهيل تشتيتها قبل أن تسكن مرماه، لينتهي الشوط الأول بتقدم السيتي بهدف.

وفي الشوط الثاني ، أهدر مانشستر سيتي عدة فرص ذهبية لتعزيز النتيجة كما عانده الحظ في أكثر من كرة خطيرة قبل أن يرد تشيلسي بهدفين متتاليين أحرزهما الأسباني دييجو كوستا والبديل البرازيلي ويليان في الدقيقتين 60 و70 ثم سجل البلجيكي إيدن هازارد الهدف الثالث لتشيلسي في الدقيقة 90 رغم تفوق مانشستر سيتي من حيث الاستحواذ على الكرة والسيطرة على مجريات اللعب.

واستغل أجويرو خطأ دفاعيا فادحا في تشيلسي وخطف الكرة من أمام كاهيل ثم سددها باتجاه المرمى ولكن كاهيل عاد سريعا ليصحح الخطأ حيث أبعد الكرة من على خط المرمى بعد اجتيازها الحارس كورتوا لترتطم الكرة بالحارس البلجيكي وتخرج إلى ركنية لم تستغل جيدا.

وتجددت الفرصة لمانشستر في الدقيقة 57 اثر هجمة سريعة من الناحية اليمنى وتمريرة عرضية رائعة لعبها نافاس لتصل الكرة إلى دي بروين المندفع دون رقابة حيث سدد الكرة مباشرة وهو على بعد خطوات قليلة من المرمى بعدما اجتازت الكرة الحارس ولكن الحظ عاند دي بروين لترتطم الكرة بالعارضة وتضيع الفرصة.

ودفع مانشستر سيتي ثمن هذه الفرص الضائعة غاليا حيث اهتزت شباكه بهدف التعادل في الدقيقة 60 .

وجاء الهدف اثر هجمة منظمة لتشيلسي وتمريرة طولية لعبها الأسباني سيسك فابريجاس من وسط الملعب إلى كوستا الذي تسلم الكرة ببراعة في حراسة أوتاميندي ثم تلاعب به قبل أن يسددها في المرمى.

وعاند الحظ مانشستر مجددا في الدقيقة 62 حيث تصدى كورتوا لتسديدة أطلقها أجويرو من وسط منطقة الجزاء.

وكثف الفريقان محاولاتهما الهجومية في الدقائق التالية وواصل الحظ عناده لمانشستر ومنها فرصة ثمينة للفريق تصدى لها دفاع تشيلسي بعد تمريرة من إلكاي جيوندوجان لتتحول إلى هجمة مرتدة سريعة أسفرت عن هدف التقدم لتشيلسي في الدقيقة 60 .

ووصلت الكرة من الهجمة المرتدة السريعة إلى كوستا الذي تقدم بها ثم مررها بينية نموذجية إلى البديل ويليان المندفع بلا أي رقابة ليتقدم بها حتى حدود منطقة الجزاء ويسددها في الزاوية البعيدة على يمين الحارس برافو محرزا هدف التقدم لتشيلسي.

واستغل هازارد هجمة مرتدة سريعة لتشيلسي في الدقيقة 90 وتمريرة طولية من ماركوس ألونسو لينطلق بالكرة نحو المرمى في حراسة أوتاميندي ويسجل هدف تشيلسي الثالث.

وكاد تشيلسي يهز الشباك بمزيد من الأهداف وسط حالة الارتباك التي سيطرت على لاعبي مانشستر في الوقت بدل الضائع للمباراة.

وشهدت الدقيقة الأخيرة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع مشادة بين لاعبي الفريقين بعدما التحم الأرجنتيني سرخيو أجويرو بالبرازيلي ديفيد لويز متسببا في سقوطه، ولكن استؤنف اللعب لثوان قبل أن يطلق الحكم صافرة النهاية بعدما طرد أجويرو والبرازيلي فرناندينيو لاعبي البلوز.

 شاهد أهداف المباراة بالضغط هنا