وصلت رفات ضحايا فريق شابيكوينسي الذين لقوا مصرعهم الاثنين الماضي في حادث جوي بكولومبيا، اليوم السبت لمدينة شابيكو البرازيلية حيث انطلقت المراسم الجنائزية من المطار المحلي ومن المقرر أن تستمر وصولا لملعب النادي أرينا كوندا.

ووصلت الجثامين على متن طائرتين من طراز "هرقل سي-130" التابعة للقوات الجوية البرازيلية صباح اليوم لمدينة شابيكو، مهد فريق كرة القدم البرازيلي الذي لقي 19 من لاعبيه مصرعهم في الحادث المأساوي.

وكان في استقبال الطائرتين، الرئيس البرازيلي ميشيل تامر والسفير الكولومبي أليخاندرو بوردا، بجانب أسر الضحايا.

وتحطمت الطائرة، التابعة لشركة لاميا البوليفية، مساء الاثنين ت م (03:00 من فجر الثلاثاء ت ج) أثناء توجهها لمدينة ميديين الكولومبية، وكان على متنها 77 شخصا بينهم بعثة فريق شابيكوينسي، ولم ينج من ركابها سوى ستة أشخاص.

وكان القتلى الـ71 بينهم 19 لاعبا من الفريق الأول لشابيكوينسي، بالإضافة إلى عدد كبير من أعضاء الفريق الإداري، وتقريبا كامل أعضاء الجهاز الفني وعلى رأسهم المدرب كايو جونيور، بالإضافة إلى 20 مراسلا رياضيا.

وكان الفريق البرازيلي في طريقه لمدينة ميديين لخوض مباراة ذهاب نهائي بطولة كأس أندية أمريكا الجنوبية (كوبا سودأمريكانا) أمام أتلتيكو ناسيونال الكولومبي.

وتابع آلاف من مشجعي شابيكوينسي وصول رفات الضحايا عبر شاشات ضخمة من ملعب أرينا كوندا، معقل النادي، حيث من المقرر أن تقام لاحقا مراسم جنائزية لأعضاء الفريق البرازيلي.