أثنت وسائل الإعلام الأسبانية الأحد على الهدف المثير الذي سجله المدافع سيرخيو راموس في الدقيقة الأخيرة ليمنح ريال مدريد التعادل 1/1 على ملعب برشلونة أمس السبت في كلاسيكو الدوري الأسباني.

وذكرت صحيفة "آس" الرياضية "راموس منح برشلونة نفس المعاملة التي طبقها من قبل مع اتلتيكو مدريد واشبيلية، سيتم تذكره بهذه الأهداف الدرامية أكثر من مسيرته الطويلة كمدافع".

وجاء العنوان الرئيسي لصحيفة "ماركا "عن الكلاسيكو بقول "لحظة سيرخيو راموس" مشيدة بقدرة اللاعب على تسجيل الأهداف في الأوقات القاتلة.

وسجل راموس في الدقيقة 93 هدف التعادل لريال مدريد في شباك اتلتيكو في نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2014، ليحتكم الفريقان إلى وقت إضافي حسمه الريال بنتيجة 4/1.

كما أحرز راموس في الدقيقة 93 هدفا في شباك اشبيلية في نسخة العام الحالي من كأس السوبر الأوروبي ليفرض الوقت الإضافي على المباراة.

وأشادت صحيفة "آس" بالهدف الذي سجله راموس في شباك برشلونة في الدقيقة 89 و49 ثانية إثر تمريرة رائعة من لوكا مودريتش، وهي نفس الطريقة التي جاء بها الهدف في شباك اتلتيكو في 2014.

وقال راموس بعد التعادل مع برشلونة "كانت تمريرة جيدة من مودريتش، مثلما هو الحال دائما، وكان هدفا جيدا".

وأضاف "لوكا يجعل الأمور سهلة للغاية بالنسبة لي، يجمعنا اتصال جيد داخل الملعب على مدار سنوات طويلة، نحن فقط ننظر إلى بعضنا البعض ونتفهم ما سيفعله كل منا".

وقال مودريتش مازحا بعد المباراة "لقد اخبرني أين أضع الكرة، فعلت ما قاله لي وقد سجل الهدف، بعد ذلك قال لي لقد منحتني تمريرة جيدة".

وجاء هدف التعادل لراموس بعد أن تقدم لويس سواريز بهدف لبرشلونة، لتستمر المسيرة الخالية من الهزائم لفريق ريال مدريد للمباراة الثالثة والثلاثين كما عزز الملكي موقعه في الصدارة بفارق ست نقاط أمام برشلونة.

وسجل راموس نسبة 97% في دقة التمرير خلال المباراة وتسبب في ركلة حرة واحدة في ثلث ملعب ريال مدريد.

ومن جانبه دعا جيرارد بيكيه مدافع برشلونة والمنتخب الأسباني إلى ضرورة أن يسود الهدوء معسكر برشلونة معربا عن اعتقاده بقدرة فريقه على اللحاق بالريال والتتويج بلقب الليجا في نهاية المطاف.

وأوضح بيكيه "الأمر مماثل لما حدث في العام الأول تحت قيادة المدرب لويس إنريكي، ريال مدريد كان متقدما بفارق أربع نقاط كانوا يقدمون مسيرة جيدة لكننا لحقنا بهم".

وأشار بيكيه "إذا استعدنا طريقة لعبنا لن يتمكن أحد من إيقافنا ويمكننا أن نقلب الطاولة".