انتهت الجولة الرابعة عشر من دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم وفيها واصل ريال مدريد الانفراد بالقمة بعد التعادل في بهدف لمثله أمام برشلونة، في كلاسيكو كامب نو، ليحافظ على فارق الست نقاط بينهما.

وفيما يلي عشر حقائق وغرائب عقب انقضاء الجولة:.

1- زيدان.. على بعد خطوة من معادلة الرقم القياسي لبينهاكر

أصبح الفرنسي زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد على بعد خطوة واحدة من معادلة الرقم القياسي المسجل باسم المدرب الهولندي، ليو بينهاكر، وذلك بعد تعادله في اللقاء الصعب أمام برشلونة، ليخوض بالتالي مباراته رقم 33 على التوالي دون هزيمة.

وبإمكان "زيزو" معادلة رقم بينهاكر في اللقاء القادم يوم الأربعاء عندما يستقبل بروسيا دورتموند الألماني على ملعب "سانتياجو برنابيو" في آخر جولات دور المجموعات بدوري الأبطال الأوروبي.

ولم يخسر الريال منذ 6 أبريل 2016 عندما سقط بهدفين نظيفين أمام فولفسبورج الألماني في ذهاب دور الـ8 الموسم الماضي من التشامبيونز ليج.

2- سرخيو راموس.. ثالث هدف حاسم في الوقت القاتل

سجل المدافع الدولي لريال مدريد، سرخيو راموس، هدف التعادل لفريقه في الدقيقة الاخيرة من عمر لقاء الكلاسيكو أمام برشلونة (1-1)، ليتخصص بذلك في تسجيل الأهداف الحاسمة في الوقت القاتل.

وسبق لراموس أن سجل في هذا التوقيت القاتل في مرتين سابقتين، الأولى في 24 مايو 2014 في نهائي دوري الأبطال أمام أتلتيكو مدريد وكان ذلك في الدقيقة 92 و42 ثانية عندما سجل هدف التعادل لفريقه ليتوج لاحقا باللقب العاشر (4-1)، والمرة الثانية أمام إشبيلية في نهائي كأس السوبر الأوروبي بالدقيقة 92 و34 ثانية ليقود الفريق أيضا للتعادل ثم إحراز اللقب (3-2) يوم 9 أغسطس الماضي.

3- أتلتيكو سيميوني.. 100 مباراة دون تلقي أهداف

بعد تعادله أمام اسبانيول سلبيا، يكون فريق أتلتيكو مدريد قد خاض مباراته رقم 100 تحت قيادة الأرجنتيني دييجو سيميوني والتي لم تتلق فيها شباكه أهدافا.

واحتاج "التشولو" لـ188 مباراة للوصول لهذا المعدل، وذلك رغم التعادل المحبط الذي أبقى على فارق التسع نقاط التي تفصل "الروخيبلانكوس" عن غريمهم ريال مدريد صاحب الصدارة، والثلاث نقاط عن برشلونة الوصيف.

4- باريخو.. أفضل صانع أهداف في الليجا

أصبح لاعب فالنسيا، الإسباني داني باريخو، أفضل صانع أهداف في الليجا، وذلك بعد تمريرتيه الحاسمتين لرودريجو مورينو وألفارو ميدران أمس في التعادل (2-2) أمام مالاجا.

وفي الإجمالي منح باريخو سبع كرات حاسمة انتهت بأهداف في الليجا، ليتفوق بهذا على الأرجنتيني بابلو بياتي لاعب اسبانيول والبرازيلي نيمار لاعب برشلونة.
5- غرناطة.. أول انتصار في الليجا.

احتاج غرناطة إلى 14 مباراة لتحقيق أول انتصار له في الليجا هذا الموسم. ضحيته كان إشبيلية المنافس على وصافة الجدول والذي سقط 1-2 على ملعب لوس كارمينيس. وكان الفريق الأندلسي قد خسر قبل ذلك في ثماني مناسبات وتعادل في خمسة، ليحصد الآن نقطته الثامنة ويصعد للمركز قبل الأخير.

6- سبورتنج خيخون يعود للفوز بعد نحو ثلاثة أشهر

احتاج سبورتنج خيخون بالتحديد لـ84 يوما من أجل العودة للفوز في مباراة رسمية. فمنذ 11 سبتمبر الماضي، عندما فاز على ليجانيس في الليجا، لم يحقق أبناء المدرب أبيلاردو فرنانديز أي انتصار. وجاء الفوز أخيرا يوم أمس في ختام الجولة على حساب أوساسونا (3-1)، وقبلها خاض الفريق عشر مباريات في الدوري وواحدة في الكأس دون أي انتصار.

7- دفاع اسبانيول المحصن يقوده بنجاح لثامن مباراة دون هزيمة في الليجا

نجح اسبانيول في الخروج بنتيجة تعادل سلبي من معقل أتلتيكو مدريد، ليحافظ على شباكه نظيفة في رابع زيارة خارج أرضه على التوالي، ما يعكس التحصين الدفاعي المحكم لصفوفه تحت قيادة المدرب كيكي سانشيز فلوريس.

وحافظ حارس الفريق الكتالوني، دييجو لوبيز، الذي احترف سابقا في ريال مدريد وميلان الإيطالي، على شباكه خالية من الأهداف للمباراة الخامسة تواليا، ليعادل رقم الكاميروني كارلوس كاميني، آخر من حقق نفس الرقم من قبل في موسم 2008/09، وليقود فريقه للمباراة التاسعة على التوالي دون هزيمة (8 في الليجا وواحدة في الكأس).

8- روانو لاعب ألافيس يواصل زيارة الشباك

واصل المدافع الإسباني المخضرم أليكسيس روانو، هوايته في التسجيل مع جميع الفرق التي احترف بصفوفها، وذلك بعد تسجيله أمس هدفا في مرمى لاس بالماس (1-1).

وسبق لروانو (31 عاما) أن سجل مع جميع الأندية التي احترف سابقا بصفوفها: فالنسيا (3 أهداف في ثلاثة مواسم)، ومالاجا (3 في 3) وخيتافي (8 في ستة مواسم) وإشبيلية (3 في موسمين) وبشيكتاش التركي (هدف في موسم).

9- روبن كاسترو.. ثاني الهدافين التاريخيين لبيتيس في الليجا

أصبح مهاجم ريال بيتيس، روبن كاسترو، ثاني الهدافين التاريخيين للنادي في دوري الدرجة الأولى، بعد تسجيله أمس هدفا في مرمى سلتا فيجو (3-3)، ليسجل هدفه رقم 69 ويتقاسم هذا الإنجاز مع اللاعب السابق ألفونسو بيريز. ويتفوق عليهما بولي رينكون، الذي سجل 78 هدفا طوال مشواره مع النادي الإشبيلي.

10- ويليامز ومونياين.. متخصصان في التسجيل بالدربيات

سجل إينياكي ويليامز وإيكر مونياين هدفين حتى الآن لكل منهما هذا الموسم. ليسا بالكثير، ولكن أهدافهما جميعا جاءت أمام أندية باسكية. إيبار وريال سوسييداد كانا ضحيتين لأهداف هذين اللاعبين اللذين لم يستطعا تسجيل أهداف أخرى بعيدا عن مباريات الدربي.