أكد المدير الفني لبرشلونة الإسباني لويس إنريكي إن الفوز غدا على بروسيا مونشنجلادباخ الألماني في الجولة السادسة من دور المجموعات بدوري الأبطال حيث حسم الفريق الكتالوني تأهله لثمن النهائي كمتصدر، لن "يحدث فارقا" في معنوياته.

واعترف إنريكي على الرغم من هذا بأن الفوز على الفريق الألماني يعد "هاما" بالنسبة لـ"معنويات اللاعبين لتبديد السحابة التي تخيم فوق الفريق".

وأبدى المدرب تفهمه للشكوك التي تحوم حول الفريق بعد التعادل القاتل الذي حققه ريال مدريد أمام برشلونة في الكلاسيكو على ملعب كامب نو (1-1)، ولكنه أشار إلى أن الوضع "ليس خطيرا"، معترفا في نفس الوقت بضرورة "تصحيح بعض الأشياء".

وطالب إنريكي بضرورة عدم التشكيك في نوايا لاعبيه وقدراتهم، حيث قال "إذا ما كان هذا الفريق يمتلك شيئا فهو القدرة والطموح للسعي وراء الفوز بكل مباراة. ربما يحالفنا التوفيق أحيانا وأخرى لا. ولكن لم أر أبدا غيابا للرغبة".

وأشار المدرب إلى أنه لا يشعر باحباط بين صفوف الجماهير على الرغم من أن برشلونة تعادل في أربع من أصل آخر خمس مباريات ولا يقدم مستواه المعهود.

وأضاف إنريكي "لم أشاهد مشجعا واحدا انخفضت معنوياته، بالعكس من أصادفهم هم أسعد مخلوقات على وجه الأرض".

وتابع المدرب "الفوز هو دواء دائم لكل الشرور"، مشيرا إلى أن مباراة جلادباخ ليست فرصة للعودة للانتصارات، بل لاستغلال الأمر لأن الفريق لا يلعب على شيء لذا فإنه سيعمل على "تغيير الخطة وتجربة رسم تكتيكي مختلف والدفع بلاعبين لا يشاركون بصورة دائمة".