تشكل الجولة السادسة الأخيرة من مباريات دور المجموعات ببطولة دوري أبطال أوروبا، التي تقام منافساتها غدا الثلاثاء وبعد غد الأربعاء، الفرصة الأخيرة لحسم المقاعد الأربعة المتبقية في دور الستة عشر للبطولة كما لن تخلو من المنافسة على الصدارة في أكثر من مجموعة.

ويحتدم الصراع على التأهل بشكل كبير في مواجهة بنفيكا البرتغالي مع نابولي الإيطالي وكذلك أشبيلية الأسباني مع مضيفه ليون الفرنسي ، بينما يتنافس ريال مدريد الأسباني حامل اللقي مع ضيفه بوروسيا دورتموند الألماني على صدارة المجموعة السادسة بعد أن ضمن الفريقان التأهل بالفعل.

وتأهل لدور الستة عشر حتى الآن ، باريس سان جيرمان الفرنسي وأرسنال الإنجليزي وبرشلونة الأسباني ومانشستر سيتي الإنجليزي وأتلتيكو مدريد الأسباني وبايرن ميونيخ الألماني وموناكو الفرنسي وباير ليفركوزن الألماني وبوروسيا دورتموند الالماني وريال مدريد وليستر سيتي الإنجليزي ويوفنتوس الإيطالي ، وقد حسم كل من برشلونة وأتلتيكو وموناكو وليستر سيتي صدارة مجموعته.

وتبدو المنافسة الأكثر شراسة في المجموعة الثانية ، حيث يحتل نابولي الصدارة برصيد ثماني نقاط وبفارق الأهداف فقط أمام بنفيكا ، ويليهما بشكتاش التركي في المركز الثالث برصيد سبع نقاط قبل مواجهته غدا الثلاثاء مع دينامو كييف الأوكراني متذيل المجموعة بنقطتين.

ويكفي بشكتاش الفوز بأي نتيجة لضمان التأهل بغض النظر عن نتيجة المباراة الأخرى بالمجموعة ، وهو ما يضاعف الضغوط على بنفيكا ونابولي.

ويخوض نابولي مباراة الغد بمعنويات عالية بعد فوزه على إنتر ميلان 3 / صفر في الدوري الإيطالي ، لكنه لا يزال يفتقد جهود أركاديوز ميليك الذي سجل ثلاثة أهداف في البطولة الأوروبية قبل أن يغيب بسبب الإصابة بتمزق في أربطة الركبة.

وقال ماوريسيو ساري المدير الفني لنابولي "سنذهب إلى لشبونة من أجل الفوز ، تركيزنا ينصب على الفوز وهو هدفنا الرئيسي."

وأضاف "أعتقد أن المباراة ستتشكل من مرحلتين ، الأولى تستمر طوال 70 دقيقة والثانية ستكون مدتها 20 دقيقة. يجب علينا أن نستحوذ ونقدم أفضل ما لدينا دون النظر إلى الأرقام (نتيجة المباراة الأخرى في المجموعة)."

وكان بنفيكا قد اقترب بشكل كبير من حسم تأهله عندما تقدم بثلاثة أهداف نظيفة خلال الشوط الأول من مباراته الماضية أمام بشكتاش ، لكن الفريق التركي تعادل 3 / 3 ليشعل المنافسة في المجموعة.

ومع ذلك ، تمسك روي فيتوريا المدير الفني لبنفيكا بالروح الإيجابية ، وصرح قائلا "نابولي منافس قوي ولكنه سيخوض المباراة على ملعب فريق يزداد قوة يوما بعد يوم."

وفي المجموعة الثامنة ، تبدو مهمة يوفنتوس (11 نقطة) في حسم الصدارة سهلة ، حيث يستضيف بعد غد الأربعاء فريق دينامو زغرب الكرواتي متذيل المجموعة بدون نقاط.

أما أشبيلية صاحب المركز الثاني برصيد عشر نقاط ، فيخوض مواجهة محفوفة بالمخاطر أمام مضيفه ليون الفرنسي صاحب المركز الثالث برصيد سبع نقاط.

وكان ليون قد خسر ذهابا أمام أشبيلية 1 / صفر في أسبانيا ، وبذلك يحتاج الفريق الفرنسي إلى الفوز بفارق هدفين لينتزع المركز الثاني وبطاقة التأهل برفقة يوفنتوس إلى دور الستة عشر ، بينما يتحول أشبيلية في هذه الحالة للمشاركة في بطولة الدوري الأوروبي التي توج بلقبها في المواسم الثلاثة الماضية.

وقال برونو جينيسيو المدير الفني لليون "قبل المباراة الماضية لم يتوقع الكثيرون أننا مازلنا نمتلك الفرصة. والآن لدينا ما يشبه مباراة نهائية وعلينا الفوز بها."

ويأمل أشبيلية في عودة لاعبه سمير نصري الغائب منذ شهر واحد بسبب الإصابة في الساق اليسرى.

وفي المجموعة السابعة ، ضمن ليستر سيتي (13 نقطة) التأهل من صدارتها قبل مواجهة مضيفه بورتو البرتغالي (ثماني نقاط) الذي يتنافس على بطاقة التأهل الثانية مع كوبنهاجن الدنماركي (المركز الثالث برصيد ست نقاط) والذي يلتقي كلوب بروج البلجيكي صاحب المركز الأخير بدون نقاط.

ويواجه ليستر سيتي صعوبات في رحلة الدفاع عن لقب الدوري الإنجليزي ، ولكنه يأمل في استعادة الثقة والتوازن من جديد من خلال تألقه بالبطولة الأوروبية ، رغم أنه من المتوقع أن يجري المدير الفني كلاوديو رانييري تغييرات في تشكيلته لمباراة الأربعاء.

وقال رانييري "في الموسم الماضي كان كل شيء على ما يرام ، بدءا من الحظ. الآن علينا مواصلة العمل الجاد واستعادة التوازن والثقة بأنفسنا."

وفي المجموعة الأولى ، تأهل بالفعل باريس سان جيرمان والفرنسي وأرسنال الإنجليزي لكن الصراع سيدور خلال الجولة السادسة على صدارة المجموعة ، وقد حصد كل منهما 11 نقطة حتى الآن.

ويلتقي سان جيرمان ضيفه لودجوريتس رازجراد البلغاري غدا الثلاثاء بينما يحل أرسنال ضيفا على بازل السويسري صاحب المركز الثالث.

كذلك حسمت المجموعة الثالثة بالفعل حيث تأهل برشلونة من الصدارة ورافقه مانشستر سيتي من المركز الثاني ، وذلك قبل لقاء برشلونة مع ضيفه بوروسيا مونشنجلادباخ الألماني غدا الثلاثاء ولقاء السيتي مع ضيفه سيلتيك الاسكتلندي.

ويحتاج الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة إلى هدفين ليعادل الرقم القياسي المسجل باسم غريمه البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد ، وهو إحراز 11 هدفا في دور المجموعات بالبطولة الأوروبية.

وفي المجموعة الرابعة ، بات أتلتيكو مدريد على بعد خطوة واحدة كي يصبح سادس فريق يحقق العلامة الكاملة في دور المجموعات بدوري الأبطال حيث حقق الفريق الفوز في جميع مبارياته الخمس الماضية ليحسم صدارة المجموعة لصالحه وسيحل ضيفا في مباراته الأخيرة على بايرن ميونيخ الألماني غدا الثلاثاء.

وفي المباراة الأخرى بالمجموعة نفسها ، يستضيف إيندهوفن الهولندي فريق روستوف الروسي.

وتشهد مباريات الأربعاء مواجهة ألمانية-أسبانية أخرى وسيكون بوروسيا دورتموند الألماني بحاجة إلى التعادل فقط مع مضيفه ريال مدريد كي يحرز صدارة المجموعة السادسة ، بينما تشهد لمباراة الأخرى بالمجموعة لقاء ليجيا وارسو البولندي مع سبورتينج لشبونة البرتغالي.

ويخوض الريال المباراة بعد تعادله على ملعب غريمه برشلونة 1 / 1 أمس الأول السبت في مواجهة الكلاسيكو ضمن منافسات الدوري الأسباني ، بينما فاز دورتموند في مباراته الماضية بالدوري الألماني (بوندسليجا) على بوروسيا مونشنجلادباخ 4 / 1.

ويحتاج دورتموند إلى هدف واحد ليعادل الرقم القياسي لعدد الأهداف المسجلة من فريق خلال دور المجموعات بالبطولة وهو 20 هدفا

أما المجموعة الخامسة التي تأهل منها موناكو وباير ليفركوزن ، فتختتم منافساتها بلقاء الفريقين مع بعضهما البعض في ليفركوزن ، علما بأن الصدارة حسمت بالفعل لصالح موناكو ، بينما تجمع المباراة الثانية بين توتنهام الإنجليزي وضيفه سيسكا موسكو الروسي.