أكد رينالدو رويدا، المدير الفني لنادي أتلتيكو ناسيونال الكولومبي، أن لقب بطولة كأس سودامريكانا، الذي منحه اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم "كونميبول" لنادي تشابيكوينسي البرازيلي، الذي فقد معظم لاعبيه في حادثة جوية في كولومبيا، هو الحد الأدنى الذي يستحقه لاعبو هذا الفريق.

وبعد إعلان "كونميبول" فوز الفريق البرازيلي بلقب بطولة سودامريكانا، أكد رويدا أن هذا القرار كان أول رغبة لنادي ناسيونال، بعد الحادثة، التي وقعت في الأسبوع الماضي وأسفرت عن مقتل 71 شخصا وسقوط ستة جرحى.

وقال رويدا، الذي كان يستعد فريقه لخوض أول مباراة نهائية له في بطولة كأس سودامريكانا أمام تشابيكوينسي: "هذا أقل شيء، هذه هي التحية، التي نقدمها لهؤلاء الرجال، لقد قدموا حياتهم للوفاء بواجباتهم".

وأكد رويدا أيضا أن الفريق البرازيلي يستحق الفوز باللقب لأنه قدم بطولة رائعة وكان في طريقه لخوض النهائي يوم الأربعاء الماضي، وهو اليوم، الذي شهد حضور ألاف الأشخاص لملعب "اتاناسيو خيراردوت" في مدينة ميديين الكولومبية لتأبين ضحايا تشابيكوينسي.

وأضاف المدرب الكولومبي، قائلا: "هؤلاء الفتيان (لاعبو تشابيكوينسي) قاموا بكل شيء من أجل الوصول إلى النهائي، قدموا كرة جيدة ووقف القدر حائلا دون مواجهتهم لنا في النهائي".

وأشاد رويدا بقرار "كونميبول" بمنح فريقه جائزة اللعب النظيف.

واستطرد قائلا: "الشعب الكولومبي يبرهن على عراقة أصولنا، دائما ما كنا هكذا".