تصدى البرازيلي دييجو ألفيش، حارس مرمى فالنسيا، لركلة الجزاء التي سددها المكسيكي كارلوس فيلا لاعب ريال سوسيداد في المباراة التي جمعتهما في الجولة الخامسة عشر لليجا، ليكون بذلك قد أبعد 4 ركلات من أصل 5 هذا الموسم.

كانت أسطورة ألفيش هذا الموسم قد بدأت في الجولة السادسة عندما تصدى لركلة الجزاء التي سددها الأرجنتيني ألكسندر شيمانوفسكي، لاعب ليجانيس، عندما كانت النتيجة تشير لتقدم الخفافيش بهدفين لواحد، ليقتنص فالنسيا النقاط الثلاثة.

وفي الجولة التالية، واصل ألفيش أسطورته وأبعد ركلتي جزاء في مباراة أتلتيكو مدريد، كانت الأولى من أنطوان جريزمان والثانية من جابي، ولكن خرجت الخفافيش بخسارة على ملعب ميستايا بهدفين مقابل صفر.

وكانت ركلة الجزاء الوحيدة التي سجلت في مرمى ألفيش هذا الموسم هي التي سددها الأرجنتيني ليونيل ميسي في المباراة أمام برشلونة التي انتهت بفوز الفريق الكتالوني (3-2) بهذه الركلة التي احتسبت في الدقيقة الأخيرة (ق90).

يذكر انه احتسب على فالنسيا ركلتين اخرتين هذا الموسم تم تسجيلهما في الحارس الثاني للفريق مات ريان، ليصبح الاجمالي سبعة، ليصبح أكثر فريق تسبب في هذا الخطأ حتى الآن في الليجا.

ومنذ وصول ألفيش للدوري الإسباني، تصدى لاجمالي 20 ركلة جزاء من أصل 43 سددت عليه.