أسفرت الجولة الأخيرة من الدوري البرازيلي عن هبوط إنترناسيونال وعدم تأهل كورينثيانز لكأس ليبرتادوريس، بينما كان الحدث الأبرز هو تكريم ضحايا فريق شابيكوينسي.

وقبل انطلاق الجولة الأخيرة شهدت الملاعب وقوف دقيقة حداد على ضحايا الطائرة التي كان يستقلها لاعبو فريق شابيكوينسي وتحطمت الشهر الماضي ولم ينج سوى ستة من ركابها الـ77.

وشهد أمس خوض كافة مباريات الجولة الـ38 ، حيث تغلب بالميراس على فيتوريا 2-1 ، علما بأن الأول ضمن التتويج باللقب للمرة التاسعة في تاريخه خلال الجولة الماضية، بينما قبع فيتوريا في المركز السادس عشر ليتفادى الهبوط.

وتعادل إنترناسيونال أمام فلومينينزي بهدف لكل منهما، ليرافق فيجيرنسي وسانتا كروز وأمريكا في الهبوط إلى دوري الدرجة الثانية.

وحل كورينثيانز في المركز السابع بعد خسارته أمام كروزيرو 2-3 ، ليحرم من التأهل إلى بطولة كأس ليبرتادوريس التي يتأهل لها أصحاب المراكز الستة الأولى وهي: بالميراس وسانتوس وفلامنجو وأتلتيكو مينيرو وبوتافوجو وأتلتيكو باراناينسي.

فيما لم تقم مباراة شابيكوينسي وأتلتيكو مينيرو لعدم حضور الفريقين إلى أرض الملعب، ليحتسب كل منهما مهزوما بثلاثة أهداف.

وجاءت نتائج باقي المباريات كالتالي: تعادل فلامنجو وأتلتيكو باراناينسي سلبيا، وفوز بوتافوجو على جريميو بهدف نظيف، وبونتي بريتا على كوريتيبا بهدفين دون رد، وسانتوس على أمريكا بهدف نظيف، بينما سجل ساو باولو خماسية بيضاء في مرمى سانتا كروز.