واصل روما تضييق الخناق على يوفنتوس، المتصدر، بعدما تغلب على ضيفه ميلان بهدف نظيف مساء الإثنين على ملعب "الأوليمبيكو"، في قمة مواجهات الجولة السادسة عشر لدوري الدرجة الأولى الإيطالي "السيري آ".

يدين "الجيالوروسي" بالفضل في هذا الانتصار للاعب وسطه البلجيكي رادجا نانيجولان صاحب هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة 62.

وضرب الفريق العاصمي أكثر من عصفور بحجر بعد هذه النتيجة، حيث أنه فض اشتباك الوصافة مع ميلان، وواصل ملاحقة يوفنتوس بعدما رفع رصيده للنقطة 35 بفارق 4 نقاط خلف "البيانكونيري"، قبل مواجهتهما الحاسمة الأسبوع المقبل على ملعب "يوفنتوس أرينا".

في المقابل، تجرع "الروسونيري" هزيمته الرابعة هذا الموسم، الأولى منذ الجولة العاشرة أمام جنوى بثلاثية، ليتجمد رصيده عند 32 نقطة ويحافظ على موقعه في المركز الثالث.

ويأتي هذا الانتصار ليضع حدا لنتيجة التعادل التي عرفتها آخر مواجهتين بين الفريقين على ملعب "الأوليمبيكو"، حيث انتهت مواجهة الدور الأول بينهما الموسم الماضي بالتعادل (1-1)، بينما انتهت مباراة الدور الأول للموسم قبل الماضي بنتيجة سلبية.

وكانت أولى ملامح الخطورة من نصيب أصحاب الأرض في الدقيقة الثانية بعدما توغل البوسني إيدين دجيكو داخل منطقة الجزاء قبل أن يطلق تسديدة قوية أبعدها جانلويجي دوناروما لركلة ركنية.

وجاءت ردة الفعل الأولى من جانب الضيوف في الدقيقة 17 بعدما مرر الإسباني خوسيه خواكين فرنانديز 'سوسو' كرة أرضية من الجانب الأيمن داخل المنطقة كاد أن يلحق بها المهاجم الشاب جيانلوكا لابادولا ويحولها داخل الشباك ولكنها استقرت في النهاية في أحضان فويتشيك تشيسني.

وكانت أكثر لحظات الإثارة في هذا الشوط في الدقيقة 26 عندما احتسب حكم اللقاء ركلة جزاء لميلان ولكن أهدرها الفرنسي مباي نيانج بتصدي رائع من تشيسني الذي أبقى شباك فريقه نظيفة.

تواصلت خطورة "الجيالوروسي" عبر دجيكو الذي أطلق تسديدة قوية من داخل المنطقة في الدقيقة 36 ولكنها مرت بمحاذاة القائم الأيمن لمرمى دوناروما.

مرت دقائق الشوط المتبقية دون جديد ليطلق الحكم صافرة نهايته بشباك نظيفة لكلا الفريقيين.

بدأ أصحاب الأرض الشوط الثاني بنفس الأداء والسيطرة ولكن لم تلح لهم أي فرصة خطيرة حتى الدقيقة 61 عندما أطلق الأرجنتيني دييجو بيروتي تسديدة قوية من داخل المنطقة هزت الشباك الخارجية لمرمى دوناروما.

ولكن في الدقيقة التالية مباشرة انفجر الملعب فرحا بهدف الافتتاح الذي أحرزه لاعب الوسط البلجيكي رادجا نانيجولان بعدما سدد كرة يسارية مقوسة من أمام المنطقة مرت على يمين دوناروما.

هدأ نسق اللقاء بعد هدف الدولي البلجيكي وغابت الخطورة عن مرمى الفريقين مع أفضلية الفريق العاصمي في السيطرة على مجريات اللقاء، حتى الدقيقة 81 عندما سدد دجيكو كرة أرضية قوية من داخل المنطقة أبعدها دوناروما لركنية.

لم تشهد الدقائق المتبقية أي أحداث تذكر حتى أعلن الحكم صافرة نهاية اللقاء بفوز ثمين لروما.

لمشاهدة الفيديو.. اضغط هنا