تحدث مهاجم ريال مدريد الإسباني، البرتغالي كريستيانو رونالدو، عن اتهامه بالتهرب الضريبي قائلا "هناك أبرياء داخل السجون، هذا ما أشعر به".

جاءت هذه التصريحات في مقابلة لصحيفة (ليكيب) بعد فوزه أمس بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم هذا العام، والمقدمة من مجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية.

وأشار صاروخ ماديرا إلى أن ما يتردد من اتهامه بالتهرب الضريبي يضايقه "لأنني أسعى للقيام بالأمور على نحو جيد، وأن تتسم الأمور بالشفافية. ما يتردد يضايقني لأنه ليس صحيحا. هذا الكذب مثير للقلق".

وأضاف "عندما تتحدث الناس عن حياتي الخاصة سواء أصدقائي أو الأماكن التي أقضي بها عطلتي أو إذا كان لدي رفيقة عاطفية أم لا فهذا أمر لا بأس به. ولكن ليس عندما يتعلق بأمر أكثر خطورة مثل هذا (التهرب الضريبي)".

وكشف أن محامييه وممثلين عن ريال مدريد يعملون على هذا الأمر من أجله، مبينا "هذا الأمر يزعجني، فنحن نسعى دائما للقيام بالأمور على نحو جيد. عندما تتحدث (وسائل الإعلام) عني بالطريقة التي يقومون بها فهذا يجعلني أشعر بالسوء.. هناك أبرياء داخل السجون، أشعر نوعا ما بنفس شعورهم الآن".

وعند سؤاله حول إذا ما كانت مسألة التهرب الضريبي قد أثرت عليه حتى خلال فوزه بالكرة الذهبية، رد كريستيانو "نعم بالطبع، سأكون كاذبا إذا قلت عكس ذلك فأنا لست منافقا.. من الواضح أن هذا الأمر يؤثر بي، كل هذا التحقيق الصحفي يعد قاسيا لي وللمحيطين بي: أسرتي وابني ومن يعملون معي".

وأضاف "ابني يذهب إلى المدرسة وبدأ يفهم ما يجري، كل هذا يضايقني لأنني أسعى دوما للقيام بالأمور على نحو جيد وبشكل يتسم بالشفافية"، كما جدد تأكيده على أن مسألة التهرب الضريبي محض كذب.