قال لاعب ريال مدريد، سرخيو راموس، إن أفضل عام له كلاعب كان مع المدير الفني السابق للفريق، الإيطالي كارلو أنشيلوتي.

وفي مقابلة لموقع الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) تحدث راموس عن بطولة مونديال الأندية التي يخوضها الملكي، حيث أشار "لدي ذكريات جيدة عن هذه البطولة (في نسخة عام 2014) لقد أحرزت هدفا في الدور قبل النهائي وفي النهائي، لذا حصدت جائزة الكرة الذهبية".

وحينها توج الريال باللقب، لذا أكد راموس على أن هذا التتويج كان الأمر البارز بعيدا عن الإنجاز الفردي له.

وكشف اللاعب "أنا أستيقظ يوميا بنفس الحماس الذي كان لدي عندما كنت طفلا صغيرا لكي أواصل التطور كلاعب. أنا لا أسعى للحصول على التقدير، ولكن لأن أتفوق على نفسي وأنسى ما فزت به وأضع تحديات جديدة. سأعطي كل ما لدي طالما أن جسدي يتحمل".

وحول إمكانية فوز الريال ببطولة مونديال الأندية هذا العام بعد تتويج البرسا بها العام الماضي، رد راموس "من الهام التتويج ببطولة جديدة وأن تحمل شعار البطل لعام، إنه تعويض جيد (عن الموسم بأكمله) نحن نود أن نتوج باللقب الذي غاب عنا العام الماضي".

كما أشار "نحن نرغب في نهاية سعيدة لعام جيد. الوجود في اليابان (التي تستضيف مونديال الأندية) هو جائزة ونحن نرغب في أن نتوج بها".

وأبرز أن عام 2014 مع أنشيلوتي كان الأفضل له حيث اتسم بالتوازن وبالحفاظ على طريقة لعب الملكي، مبينا أن الفريق الآن "يقوم بالأمور على نحو جيد. هناك حفاظ على بنية الفريق وقاعدة اللاعبين وهذا أمر يساعده. العلاقة بين اللاعبين ومستوى تفاهمهم داخل الملعب جيدين.. لدينا مزيج من اللاعبين الشباب والمخضرمين".

وفيما يتعلق بمنافسي الملكي المحتملين في مونديال الأندية، خص راموس بالذكر فريق أتلتيكو ناسيونال الكولومبي المرشح الأوفر للتأهل لنهائي البطولة، مشيرا إلى أنه فريق جيد ويضم لاعبين يتميزون بالتوازن.

وأكد راموس أنه لا ينبغي التفكير في نهائي هذه البطولة بل في المباراة المقبلة في نصف النهائي أمام كلوب أمريكا المكسيكي.