تغلب أوفه جينشماير قائد المنتخب الألماني لكرة اليد على أحزانه سريعا وقرر اللحاق بمنتخب بلاده والمشاركة مع الفريق في بداية مسيرته ببطولة العالم المقامة حاليا في فرنسا.

سافر اللاعب اليوم الخميس برفقة أوليفر روجيتش إلى فرنسا للانضمام إلى معسكر فريقه في مدينة روان الفرنسية أملا في المشاركة معه غدا الأحد أمام المنتخب المجري في أولى مباريات الفريق الألماني بالبطولة الحالية.

وكان جينشماير 30/ عاما/ تخلف عن السفر مع الفريق أمس بسبب ظروف وفاة والده وسادت توقعات كبيرة بأنه سيغيب عن مباراة الفريق الأولى بالبطولة.

ولكن اللاعب حرص على اجتياز أحزانه سريعا واللحاق بالفريق في فرنسا ليكون تحت تصرف الجهاز الفني للمنتخب الألماني أملا في خوض مباراة الغد.

وينتظر وصول اللاعب إلى معسكر الفريق مساء اليوم نظرا لطول رحلة السفر والتي تبلغ نحو 600 كيلومتر.

وقال جينشماير ، الذي توفي والده يوم الأحد الماضي ، : "إنني في الطريق الآن وسأخوض بطولة العالم لكرة اليد بفرنسا. والدي كان يود هذا. أود التأكيد على أنني لن أعلق على وفاة والدي خلال مشاركتي في البطولة".