تحدث حسام غالي عن توتر علاقته مع المدرب الأسطوري للنادي الأهلي مانويل جوزيه قبل أن يرحل البرتغالي عن تدريب العملاق الأحمر ويستمر غالي قائداً للفريق.

غالي قال في برنامج "مع شوبير" :"جوزيه تغير معي بعد مباراة الكارثة في بورسعيد التي خسرناها 3-1، رأيت هذا في عينه أثناء العزاء في ضحايا المباراة".

الأهلي كان قد خسر 3-1 أمام النادي المصري في مباراة قتل خلالها 72 من جمهور النادي الأهلي في فبراير 2012 في أكبر كارثة مرت على الرياضة المصرية.

حسام غالي أضاف قائلاً: "لم ينس جوزيه أنني تعرضت للطرد في هذه المباراة وكان هذا سبباً في خسارتنا، لم يكن مانويل يحب أن يخسر من حسام حسن تحديداً وكذلك فريق المصري، ولهذا كان غاضباً مني".

قائد الأهلي واصل قائلاً: "جوزيه كان يتعامل مع الجميع بقسوة وبقوة في الشخصية وكان يظن أن الجميع سينصاع إلى هذه الطريقة، وكلما طلبت منه شيئاً رفضه قبل أن يفكر على عكس تعامله مع باقي اللاعبين".

مانويل جوزيه كان قد صرح وقتها بأن حسام غالي سيرحل عن صفوف الفريق، أو أن المدرب البرتغالي نفسه سيرحل وهو ما يوضح إلى أي مدى ساءت العلاقة بينهما.

غالي أنهى تصريحاته قائلاً: "بعد مباراة الكارثة في بورسعيد هاجمني جوزيه وكانت هناك الكثير من المشاكل، وأراد أن ينتزع مني شارة القيادة لكني رفضت وقامت إدارة الأهلي بمساندتي وقتها".