كشف عبدالظاهر السقا قائد منتخب مصر السابق عن الفارق بين الثنائي محمود الجوهري وحسن شحاتة فيما يخص قيادة منتخب مصر في البطولات الافريقية.

وتستعد مصر لخوض منافسات امم افريقيا 2017 بالجابون للمرة الأولى بعد غياب عن النسخ الـ3 الأخيرة بمواجهة مالي في الجولة الأولى للمجموعة الرابعة.

وأشار السقا في تصريحات لـ"يلا كورة" "افضل لحظات بالتأكيد عندما ترفع كأس البطولة، هذا الأمر حدث معي في 1998، 2006، و2010، لكن الافضل بالنسبة لي 1998".

وواصل "الفوز على جنوب افريقيا في بوركينا ورفع الكأس له طعم خاص، الامر كان بمثابة سنة اولى افريقيا، وهو أمر سيشعر به نجوم المنتخب حاليا، فمعظمهم يشارك للمرة الأولى". 

وتابع "دائما عندما اتذكر لحظة تسديد محمد ابوتريكة للركلة الأخيرة في نهائي افريقيا 2006 ينتابني الضحك، من المواقف التي لا تُنسى بكل تأكيد".

وأضاف "ابوتريكة كان يقرأ القران ولا يتابع ركلات الجزاء، لم يكن يعلم أن الدور كان حان عليه ليسدد فطلب مني التسديد فقلت له دورك، ذهب وسدد ولم يحتفل إلا بعد رؤيتنا نحتفل".

واستمر قائلا "الجوهري وحسن شحاته كلاهما نجح في مهمته، لكن الفارق هو أن الأول كان يعاملك كجندي في معركة يجعلك تدرس الخصم بشكل جيد للغاية".

وعن حسن شحاتة قال "كان يترك لنا حرية الابداع داخل الملعب والاستمتاع، يتحدث معنا عن ضرورة كتابة التاريخ والتألق، كل مدرب له فلسفته والثنائي نجح".

وتحدث قائلا "لعبت مع معظم مدافعي مصر بداية من كمونة ورمزي وابراهيم حسن مرورا بوائل جمعة وابراهيم سعيد".

واختتم قائلا "في 1998 كان الحضري هو اقرب لاعب لي، وفي 2006 كان وائل جمعة يشبهني كثيرا، و2010 كان زيدان هو الأقرب لي".

تابع كل اخبار وكواليس كأس الامم الافريقية عبر صفحة يلا كورة الخاصة بالبطولة... من هنا