حصل لاعبو المنتخب الوطني لليد، أمس الثلاثاء، على فترة راحة لمدة ساعتين، بعد انتهائهم من أداء المران استعدادا لمواجهة الأرجنتين التي ستقام اليوم الأربعاء.

وقام اللاعبون بجولة في شارع "شانزليزيه" أحد أهم وأشهر شوارع العاصمة باريس، والتقطوا الصور التذكارية، وعادوا بعدها إلى فندق الإقامة لاستكمال برنامج الاستعداد لمباراة الأرجنتين.

وحرص لاعبو منتخب اليد على مشاهدة مباراة منتخب مصر أمام مالي في افتتاح مباريات الفراعنة في بطولة كأس الأمم الأفريقية بالجابون والتي انتهت بالتعادل السلبي ضمن الجولة الأولى للمجموعة الرابعة.

وكان "عصام الحضري" حارس مرمى المنتخب الوطني، محور حديث اللاعبين، الذين رأوا أنه يتمتع بحظ كبير لأنه شارك في المباراة بعد إصابة الحارس أحمد الشناوي في الدقيقة 23 من الشوط الأول، ومن قبله إصابة شريف إكرامي في أول مران للمنتخب بالجابون، مؤكدين أن التاريخ يريد الحضري لأن إصابة الشناوي منحته الفرصة ليشارك كأكبر لاعب في تاريخ البطولة.

وشهد تجمع اللاعبين مناقشات حول المباراة، وأرجع البعض التعادل السلبي وتراجع الأداء إلى سوء أرضية ملعب المباراة.

جاء ذلك في الوقت الذي تجمع فيه عدد من شباب الجالية المصرية في أحد المقاهي المصرية في باريس وتابعوا مباراة المنتخب ومالي، وظهر استيائهم من أداء المنتخب، ووصفوا الأداء بالهزيل وأنه لا يتناسب مع طموح الجماهير المصرية، ورددوا أن منتخب كرة القدم أصابهم بالاحباط عكس منتخب اليد الذي يقدم مباريات جيدة في المونديال.