تواصل بطولة أمم أفريقيا لكرة القدم المقامة في الجابون خلال الفترة من 14 يناير وحتى 5 فبراير، ووصلت إلى اليوم الثامن الذي تختتم من خلاله المجموعة الرابعة مباريات الجولة الثانية من دور المجموعات.

لكن من بين الوجوه السمراء المتحمسة نواصل محاولة البحث عن أسماء قد تترك علامة في أذهان المتابعين لمباراتي غانا أمام مالي، ومصر أمام أوغندا.

ونرصد من خلال تلك السطور أبرز الأسماء الموجود في قوائم المنتخبات الأربعة والتي تستحق المتابعة من جانب محبي بطولة أمم أفريقيا.

دينس أونيانجو - أوغندا

حارس المنتخب الأوغندي، وأفضل لاعب داخل القارة الأفريقية، وبطل دوري أبطال أفريقيا مع ناديه صنداونز، هذا بخلاف مشاركته في كأس العالم للأندية قبل شهر من انطلاق بطولة أمم أفريقيا.

لم يكن تاريخه وحده علامة تبشر بإمكانية تألقه أمام مصر، لكن أيضا ما قدمه أمام غانا في مباراة الجولة الأولى بعدما تصدى لأربع كرات ولم يستقبل سوى هدف من ركلة جزاء.

توني مويجي - أوغندا

لاعب وسط ملعب مدافع صاحب خبرة داخل القارة الأوروبية بالرغم من أنه تجاربه دائما ما كانت لدى أندية متواضعة في دوريات ضعيفة المستوى.

لكن مويجي تجاوز مراسل التألق أمام غانا، وعبر عن نفسه كقوة دفاعية وهجومية، بعدما سدد 5 كرات على مرمى النجوم السوداء، وركض 11.3 كيلو متر كواحد من أكثر اللاعبين ركضا بالبطولة، ومرر 51 تمريرة، وانطلق بالكرة 24 مرة.

توماس بارتي - غانا

متوسط ميدان أتلتيكو مدريد الشاب، أيضا كان من أبرز اللاعبين خلال الجولة الأولى من البطولة، وتألقه لم يكن على صعيد هجومي كبير لكن في معركة وسط الملعب.

أدي بارتي دور هام أمام قلبي دفاع غانا، ومرر 41 تمرير وبلغت نسبة الصحيح منها 80%، كما ركض 11 كيلو متر، وسدد كرتين على المرمى.

موسى ماريجا - مالي

بخلاف ظهوره المميز في الدوري البرتغالي هذا الموسم، استطاع ماريجا لاعب فيتوريا جيماريش أن يظهر بشكل خطير للغاية أمام المنتخب المصري على مدار أحداث اللقاء.

وسدد ماريجا على مرمى المنتخب المصري رأسية قوية كادت تسكن الشباك وتحطم آمال الفراعنة، كما ركض 9.5 كيلو متر ولعب دور كبير في مساندة وسط الملعب.

محمد النني - مصر

تعرض لنقد شديد من جانب المتابعين، والبعض حمله مسؤولية التعادل بالرغم من أنه لاعب وسط دوره الهجومي لا يزيد عن الواجب الدفاعي المطلوب منه في مباراة انتهت دون أن يستقبل المنتخب المصري أهداف.

الدور الذي قد يقوم به محمد النني في مباراة مصر أمام أوغندا أهمية تأتي كون الفراعنة سيواجهون منافس يميل إلى غلق المساحات في الخط الخلفي وهو سلام يمكن التغلب عليه من خلال التسديد من خارج المنطقة.

النني استطاع في مواجهة مالي أن يسدد كرتين على المرمى، كما أنه حقق معدل تمريرات صحيحة بلغ 91%، وكان أكثر لاعبي المنتخب المصري ركضا بـ10.3 كيلو متر.