واصل المنتخب الفرنسي مشواره الناجح نحو الدفاع عن لقبه بعدما بلغ المباراة النهائية لمونديال كرة اليد الذي يحتضنه إثر تغلبه مساء اليوم على نظيره السلوفيني بنتيجة (31-25) في الدور نصف النهائي للبطولة على صالة "أكور هوتيل أرينا".

وبسط أصحاب الأرض هيمنتهم منذ البداية على مجريات اللقاء وحافظوا دائما على فارق ثلاثة أو أربعة أهداف لصالحهم حتى انتهت الـ30 دقيقة الأولى بتقدمهم بفارق 3 أهداف (15-12).

وفي الشوط الثاني، لم تتغير الأمور وحافظ الفرنسيون على تفوقهم الكبير حتى انتهى اللقاء بفارق 6 أهداف بنتيجة (31-25).

وبهذه النتيجة تتأهل فرنسا للمباراة النهائية، التي ستقام يوم الأحد المقبل، في انتظار الطرف الآخر الذي سيكشف النقاب عنه عقب لقاء الغد الذي سيجمع بين كرواتيا والنرويج.

وبات المنتخب الفرنسي، صاحب الرقم القياسي في الفوز بهذه البطولة خمس مرات، على أعتاب الحفاظ على لقبه الذي حققه في 2013 بقطر، الرابع خلال آخر خمس نسخ، ليواصل تربعه على عرش هذه اللعبة.

في المقابل، حقق المنتخب السلوفيني إنجازا بالفعل بتأهله لهذه المرحلة للمرة الأولى، ولكنه سبق وأن فاز باللقب في 1986 ولكن عندما كانت سلوفينيا جزءا من جمهورية يوغوسلافيا.

وسينتظر المنتخب البلقاني الخاسر من لقاء الغد من أجل تحديد صاحبي المركزين الثالث والرابع يوم السبت.