اتهم نادي وست هام الانجليزي لاعبه السابق، الدولي الفرنسي ديميتري باييه، بـ"عدم الاحترام وعدم الالتزام" بعد انتقاله إلى نادي أوليمبيك مارسيليا الفرنسي مقابل 25 مليون جنيه استرليني (حوالي 30 مليون يورو).

ونشر وست هام خطابا على موقعه الرسمي أعرب فيه ديفيد سوليفان، أكبر المساهمين في النادي الانجليزي، عن "خيبة أمله" في اللاعب الفرنسي، مؤكدا "عدم احتياجهم (النادي) لبيع أي لاعب"، وأن مغادرته "تهدف لتعزيز وحدة الفريق".

وقال سوليفان إن "النادي محبط للغاية حيث لم يظهر ديميتري باييه نفس الالتزام والاحترام لهم على الرغم من التزام النادي والجمهور معه واحترامهم له، وخصوصا عندما وقع عقدا جديدا ومربحا لمدة خمسة أعوام ونصف العام الماضي".

وأضاف "اريد أن أوضح أننا لسنا في حاجة لبيع أفضل لاعبينا وأن قرار مغادرة باييه كان بالاتفاق مع المدرب من أجل تعزيز وحدة الفريق. وقد فضلت أنا ومجلس الإدراة تركه للتأكيد على أن النادي فوق الجميع".

كان باييه (29 عاما) قد وصل لـ"الهامرز" صيف 2015 قادما من مارسيليا مقابل 10 ملايين و700 ألف جنيه استرليني، وسجل خلال الموسم الأول له معهم 12 هدفا، ليصبح أفضل لاعب في العام من قبل نقابة لاعبي كرة القدم في انجلترا.

وتابع سوليفان "أنا متأكد أنه بعد تعزيز الصفوف في يناير (الجاري) فإن الفريق سيكون أكثر قوة".

واختتم رسالته أنه "يجب علينا الآن ان نواصل التطور ونحافظ على مستوانا الذي أظهرناه، بالفوز بخمس مباريات في آخر 67 لقاءات خضناها، لمواصلة تحسين ترتيبنا في جدول البريميير ليج".

يذكر أن وست هام تعاقد مع لاعبين اثنين خلال فترة الانتقالات الحالية والتي تنتهي غدا، وهما: المدافع البرتغالي جوسيه فونتي قادما من ساوثهامبتون مقابل 8 مليون جنيه، والمهاجم الانجليزي روبرت سنودجراس قادما من هال سيتي مقابل 10 مليون و200 ألف جنيه.