صرح هوجو بروس المدير الفني للمنتخب الكاميروني أنه سيدخل مباراة غدا الأحد أمام المنتخب المصري بنهائي أمم أفريقيا من أجل استعادة مجد الفريق الغائب منذ 15 عاما، موضحا أن سلاحه لن يكون القوة البدنية فقط.

ويلعب المنتخب الكاميروني أمام نظيره المصري غدا نهائي يبحث من خلاله عن استعادة مجده الغائب منذ عام 2002 حين فاز ببطولة أمم أفريقيا لأخر مرة.

وتحدث المدرب البلجيكي خلال المؤتمر الصحفي الخاص بنهائي أمم أفريقيا أن الحالة البدنية القوية للفريق ليست مصدر القوة الوحيد :"لقد استعدينا بشكل جيد قبل بطولة أمم أفريقيا، وقمنا بمجهود كبير في غينيا الاستوائية، ولم نبالغ في الاستعداد."

وتابع :"لقد اتبعنا سياسة بدنية جيدة، والمنتخب الكاميروني جيد من الناحية البدنية بكل تأكيد، لكن هذا الأمر ليس مصدر القوة الوحيدة التي نمتلكها، فنحن نمتلك جوانب قوة أخرى."

وانتقل للحديث عن النقد الذي يتعرض له في الكاميرون :"لقد أتيت إلى الكاميرون منذ عام، وكان لدي مشروع متكامل داخل رأسي لأنني سمعت بعض الشائعات، ومع البداية كل شيء كان واضح ومؤكد، هل أفعل ما كان المدربين الآخرين يفعلون وأرحل أم أنفذ كل ما في رأسي ثم أرحل؟ فالقرار كان أن أفعل ما في رأسي ثم إن لم ينجح العمل نفكر في الاتجاه الآخر."

وأضاف :"قبل انطلاق بطولة أمم أفريقيا كنت أعاني من جوانب سلبية عديدة، وكنت اتعجب لماذا أتعرض للنقد! وقلت للصحافة بالنقد هو مهنتكم ولا مشكل عندي في ذلك، لكن يجب أن تتحلى بالموضوعية."

وواصل :"المشكلة في الكاميرون أن هناك عدم صبر في الكاميرون من أجل استعادة المجد الغائب منذ 15 عاما، فالكاميرون دائما ما كان عملاق أفريقيا لكن هذا لن يحدث بين يوم وليلة، وهم لم يتفهموا أسلوبي في العمل."

واستطرد :"كان من المستحيل بالنسبة لهم ألا يكون أفضل اللاعبين في التشكيل الأساسي أو بين البدلاء، واتمنى في المستقبل أن تختلف الأمور، وأنا سعيد من أجل الفريق وأتمنى أن نفوز غدا من أجلهم."

وتقام مباراة نهائي أمم أفريقيا التاسعة من مساء الأحد على استاد الصداقة بالعاصمة ليبرافيل.

تابع كل اخبار وكواليس كأس الامم الافريقية عبر صفحة يلا كورة الخاصة بالبطولة.. من هنا