صباحك أوروبي هو تقرير صباحي يومي سيرصد لزوار يلا كورة الكرام أبرز العناوين التي جاءت في صدر كبرى الصحف الأوروبية سواء الألمانية أو الإنجليزية أو الإيطالية أو الأسبانية. 

اسبانيا:

ماركا المدريدية:

تقسيمة 

قاد مدرب ريال مدريد زين الدين زيدان مباراة تدريبية لفريقه الأحد حيث كان مقررا مواجهته سيلتا فيجو في الجولة الـ21 من الدوري الإسباني لكرة القدم، لكنها تأجلت بسبب سوء الأحوال الجوية والعاصفة القوية التي تشهدها شمال إسبانيا وأضرت بأجزاء من ملعب "بالايدوس" المضيف.

وقرر المدرب الفرنسي لعب مباراة تدريبية من فريقين، بعد تعزيز المران بعدد من اللاعبين الناشئين لهذا الغرض.

وشارك من فريق الناشئين ألبارو تيخيرو والصيني لين، وخايمي سيواني وكريستيان ثيدريس واليوناني نيكو فيرجوس وذلك في المباراة التدريبية غاب عنها الكرواتي لوكا مودريتش والكولومبي خاميس رودريجيز، حيث خاضا مجموعة من التدريبات الفردية.

فيما يواصل المدافع داني كارباخال والجناح الويلزي جاريث بيل خطط تعافيهما.

وتعد هذه ثاني مباراة يتم تأجليها بسبب الطقس بعد إرجاء لقاء ديبورتيفو لا كورونيا وريال بيتيس مساء الجمعة في انطلاقة الجولة بسبب الأضرار التي لحقت بسقف ملعب ريازور معقل ديبورتيفو عقب مرور عاصفة قوية.

ويتصدر ريال مدريد الليجا بـ46 نقطة متقدما بفارق نقطة واحد برشلونة الوصيف، مع العلم بأن ريال مدريد  بهذه الصورة له مبارتان مؤجلتان واحدة أمام فالنسيا والأخرى أمام سيلتا.

غياب توني كروس 

يغيب توني كروس لاعب خط وسط ريال مدريد ، عن صفوف الميرنجي، خلال مواجهة أوساسونا السبت المقبل، ضمن منافسات الجولة  الـ22 من الليجا.

وتلقى كروس البطاقة الصفراء الخامسة له في الدقيقة 39، من مواجهة ريال سوسيداد في الجولة الـ20، والتي فاز بها الميرنجي بثلاثية دون رد.

وكان من المقرر غياب كروس أمام سيلتا فيجو، خلال المواجهة التي تأجلت بسبب سوء الأحوال الجوية، وتأثر ملعب "بالايدوس" بالعواصف الهوائية الشديدة التي ضربت إسبانيا مؤخرًا.

وسيعود كروس للمشاركة مع الفريق، خلال المواجهة المرتقبة مع نابولي الإيطالي، في ذهاب دور الـ16 من بطولة دوري أبطال أوروبا، 15 فبراير.

ويمثل غياب كروس عن المشاركة أزمة لزين الدين زيدان،  والذي يحتاج لخدماته بشكل كبير، خاصة أن لوكا مودريتش يغيب عن الفريق بسبب الإصابة.

ويحتل ريال مدريد صدارة جدول ترتيب الليجا برصيد 46 نقطة، وبفارق نقطة عن ملاحقه برشلونة، ولديه مباراتان مؤجلتان.

اس المدريدية:

اوزيل يرفض 

أكدت تقارير صحفية، رفض مسعود أوزيل نجم نادي أرسنال ومنتخب ألمانيا، الانتقال إلى عملاق البوندسليجا بايرن ميونيخ، الطامح لضم اللاعب خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة.

 ومازالت المفاوضات مستمرة بين صاحب الـ 28 عاما ومسؤولي المدفعجية، للاتفاق على تجديد عقده، حيث لم يتم التوصل لاتفاق حتى الآن.

 ووفقا لما نشرته "الكونفيدينشال"، أكد أوزيل عبر وكيل أعماله عن سعادته باهتمام فريقي بايرن ميونيخ وبرشلونة بضمه، إلا أن عرض النادي البافاري لم ينل موافقة اللاعب.

 وأشارت الصحيفة إلى أن أوزيل ليس حريصا على العودة إلى وطنه في الوقت الحالي، كما أنه لا يرغب في العمل مع المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي.

 يذكر أن كارلو أنشيلوني كان صاحب قرار الاستغناء عن أوزيل عندما تولى مسؤولية تدريب ريال مدريد في عام 2013، الأمر الذي ربما يكون أدى لصدع في العلاقات بين الطرفين.

 وينتهي تعاقد أوزيل مع أرسنال، بحلول صيف عام 2018.

 جدير بالذكر أن مسعود أوزيل خاض مع أرسنال 27 مباراة هذا الموسم في مختلف البطولات، محرزا تسعة أهداف وصنع 8 آخرين.

سبورت الكاتالونية:

نيمار يحتفل مرتين 

احتفل النجم البرازيلي نيمار مهاجم برشلونة ، بعيد ميلاده رقم 25 مرتين.

نيمار أقام حفلاً بسيطًا في منزله بصحبة أسرته الصغيرة، للاحتفال ببلوغه 25 عامًا، وذلك بعد انتهاء مشاركته في تدريبات الفريق صباح الأحد.

النجم البرازيلي سيقيم حفلاً آخر بأحد المطاعم التي يملكها خافيير بورداس مدير نادي برشلونة، للاحتفال بنفس المناسبة مع بعض أصدقائه المقربين، وعائلته، وكذلك زملائه بصفوف الفريق الكتالوني.

هذا المطعم، سبق أن استضاف في 23 يناير الماضي، مناسبة مماثلة، عند الاحتفال ببلوغ لويس سواريز مهاجم الفريق ببلوغه 30 عامًا.

ويستعد نيمار وزملاؤه لمباراة مصيرية أمام أتلتيكو مدريد يوم الثلاثاء في إياب دور قبل النهائي لكاس ملك إسبانيا، علمًا بأن لقاء الذهاب انتهى بفوز البارسا 2-1 في ملعب منافسه المدريدي، ليضع قدمه الأولى في النهائي.

سيلتا يرفض طلب ريال مدريد 

تأجل لقاء نادي ريال مدريد مع خصمه سيلتا فيجو، والذي كان من المقرر إجراؤه الأحد، وذلك بسبب الأضرار التي تسببت بها العاصفة الأخيرة التي ضربت إسبانيا وتأثر بها ملعب سيلتا فيجو.

وأكدت معظم التقارير الواردة من إسبانيا أن نادي ريال مدريد لا يريد تأجيل هذه المباراة لوقت متأخر من الموسم، بسبب ازدحام جدول الفريق ، الذي يضغط بأقصى ما يمكنه للعب المباراة في أقرب وقت ممكن.

و نؤكد  أن ريال مدريد طلب لعب المباراة يوم الأربعاء المقبل، وتأجيل مباراة نصف نهائي كأس ملك إسبانيا بين سيلتا فيجو وألافيس.

 رابطة الليجا تركت الأمر بين الأندية ليتم التفاوض عليه بينهم وبين القناة الرسمية الناقلة لمسابقة الدوري الإسباني، ومن ثم التوصل لاتفاق يُرضي جميع الأطراف.

من ناحيته، يبدو أن نادي سيلتا فيجو لا يرغب بأن يخوض المباراة مع ريال مدريد  يوم الأربعاء، وذلك رغبة منه في يحسم موقفه من مسابقة كأس ملك إسبانيا، حيث  من المقرر أن يلعب أمام ألافيس يوم الأربعاء في مباراة إياب نصف النهائي من المسابقة.

من جهة أخرى، فإن ريال مدريد يريد لعب المباراة أمام سيلتا فيجو في أقرب وقت ممكن، وذلك قناعة منه بأنه  في حال لم تلعب المباراة في وقت قريب، فإنه من المرجح أن يتم تأجيلها لنهاية الموسم، لكن اريال مدريد لا يريد أن يكون هناك أي ضغوط عليه في فارق النقاط مع ملاحقيه ويطمع لحسم لقب الدوري مبكرًا، وتأجيل المباريات لن يمنحه هذه الرغبة. 

موندو ديبورتيفو الكاتالونية:

ميسي يوسع الفارق 

وسع ليونيل ميسي، نجم برشلونة، الفارق بينه وراؤول جونزاليس، أسطورة ريال مدريد، في مباريات الدوري الإسباني إلى 100 هدف، حسب ما أبرزته وسائل الإعلام الكتالونية.

الهدف الذي سجله ميسي في مرمى أتلتيك بيلباو السبت، ضمن الجولة الـ21 من الليجا يعد الهدف رقم 328 في مسيرة النجم الأرجنتيني في المسابقة.

ميسي بذلك وسع الفارق بينه وراؤول إلى 100 هدف، حيث كان النجم الإسباني السابق أحرز 228 هدفا.

كما أن ميسي احتاج عدد مباريات أقل من راؤول لتسجيل أهدافه، حيث خاض نجم البارسا 366 مباراة في المسابقة، مقابل 550 للنجم المعتزل.

كان ميسي عادل رقم راؤول بالتسجيل في مرمى 35 فريقا مختلفا في الليجا، عندما زار شباك لاس بالماس.

يذكر أن برشلونة فاز أمس على أتلتيك بيلباو بثلاثية نظيفة، ليرفع رصيده إلى 45 نقطة في المركز الثاني بجدول ترتيب الدوري، متخلفا بفارق نقطة واحدة عن ريال مدريد، المتصدر، الذي لعب مباراتين أقل.

المانيا:

بيلد:

اعتراف 

اعترف البرازيلي دوجلاس كوستا، جناح فريق بايرن ميونيخ بوجود عروض مغرية له من الدوري الصيني وأندية كبرى من قارة أوروبا.

وقال كوستا، في تصريحات صحفية : "لقد وصلتنا عروض بملايين الدولارات من الصين وأيضًا من الأندية الكبرى في أوروبا".

وأضاف الدولي البرازيلي كوستا: "عندما ينتهي الموسم الحالي سوف نجلس ونحلل كل شيء بالتفصيل، هناك اهتمام كبير من أندية إنجلترا وإسبانيا وفرنسا".

وتابع البرازيلي دوجلاس كوستا: "الدوري الإنجليزي؟ هو واحد من أكبر الدوريات في العالم، إنه رائع".

وأتم كوستا صاحب الـ 26 عامًا: "لم أتحدث بأنني لا أشعر بالسعادة هنا مع فريقي بايرن ميونيخ، لكننا سنجلس ونجد الحل المناسب في أقرب وقت".

ويتصدر نادي بايرن ميونيخ جدول ترتيب البوندسليجا برصيد 46 نقطة، بفارق 4 نقاط عن ملاحقه لايبزيج صاحب المركز الثاني.

ادانة 

أدان نادي بوروسيا دورتموند بشدة، ، التصرفات العنيفة لجماهير الفريق اتجاه مشجعي لايبزيج قبل مباراة الفريقين السبت، في الوقت الذي وصفها نادي لايبزيج بأنها عار على المجتمع الكروي الألماني.

وذكرت شرطة دورتموند أن بعض جماهير دورتموند هاجمت مشجعي لايبزيج، وتحدثت الشرطة عن اعتداء متطرف استهدف الأطفال والسيدات والعائلات.

وجرى إلقاء الحجارة والعبوات المعدنية على جماهير لايبزيج حيث تعرض أربعة من رجال الشرطة للإصابة، وتم توجيه اتهامات في 28 واقعة.

وأكد دورتموند "أنه يأسف تماما على حدوث تجاوزات" وأنه "يدين العنف تماما" وتعهد النادي بالتعاون مع الشرطة خلال التحقيقات الجارية في هذا الشأن.

وأشار لايبزيج، في بيانه له "التجاوزات من مناصري  دورتموند اتجاه جمهور  الفريق الخصم، والشرطة، والإهانات والتصرفات الإجرامية ضد الأطفال والنساء التي لا يمكن التسامح معها وهي عار على مجتمع كرة القدم الألماني بأكمله".

وأكد الاتحاد الألماني لكرة القدم أنه سيحقق في الأجواء التي رافقت المباراة، ولكن يبدو أن التحقيقات ستكون موجهة مباشرة ضد اللافتات التي تم رفعها في المدرج الجنوبي الشهير، نظرا لأنه ليس مخول لاتحاد الكرة التعامل مع الأحداث التي تقع خارج الملعب.

ويعد فريق لايبزيج الصاعد هذا الموسم للبوندسليجا، هو أكثر نادي تكن له الجماهير كراهية في الدوري الألماني بسبب الدعم المالي الهائل الذي يحظى به من شركة "ريد بول" لمشروبات الطاقة.

وتحدثت تقارير صحفية عن رفع جماهير دورتموند لافتات مناهضة للايبزيج في وسط المدينة، كما أظهرت الجماهير في المدرج الجنوبي معارضتها للفريق الضيف عبر رفع لافتة عملاقة "محبي كرة القدم يقفون ضد هؤلاء الذين يدمروها".

وتردد أن لافتات أخرى في ملعب المباراة حملت إهانات وكلمات جارحة ضد لايبزيج.

وطلب لايبزيج من رينهارد راوبول، رئيس دورتموند، وهانز يواخيم فاتسكه ،الرئيس التنفيذي، بضرورة التعامل بصرامه مع هذه الوقائع.

وانتهت المباراة بفوز دورتموند بهدف نظيف ليصعد إلى المركز الثالث في جدول الترتيب، بينما ظل لايبزيج في المركز الثاني بفارق أربع نقاط خلف بايرن ميونيخ المتصدر.

فرنسا:

ليكيب:

بي اس جي يريد لاكازيت 

أكدت تقارير اعلامية أن الكسندر لاكازيتي، مهاجم ليون، اشترط تأهل فريقه، صاحب المركز الرابع في الدوري الفرنسي، لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم الموسم المقبل للبقاء في ليون.

وذكر موقع "فوت سير7" الفرنسي أن الشرط الذي وضعه لاكازيتي (25 سنة) للبقاء في ليون قد يصعب تحقيقه نظرا لتواجد الفريق في المركز الرابع (37 نقطة) وبفارق 12 نقطة عن باريس سان جيرمان ونيس (نقطة) وبفارق 15 نقطة عن المتصدر موناكو (52 نقطة).

واوضح الموقع الفرنسي انه يتبقى 15 جولة على نهاية منافسات الليج 1 ويتحتم على ليون انتزاع المركز الثاني من حامل اللقب باريس سان جيرمان ونيس من اجل التأهل لدوري ابطال اوروبا والابقاء على لاكازيتي.

واشار الموقع الفرنسي الى صعوبة تأهل ليون للشامبيونز ليج وهو الامر الذي سيدفع لاكازيتي رغم ارتباطه بعقد ممتد حتى 2019 مع النادي الفرنسي، الى الرحيل لفريق يضمن مشاركاته في دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل.

وذكر التقرير ان باريس سان جيرمان يسعى لضم لاكازيتي (ثاني هدافي الليج 1 برصيد 18 هدف) لصفوفه في الميركاتو الصيفي المقبل ويجد منافسه قوية على ضم مهاجم ليون من اندية برشلونة واشبيلية واتلتيكو مدريد وارسنال ووست هام وميلان.

انجلترا:

الصن:

كونتي يشرح 

ساعدت لحظة إبداع من إيدن هازارد على انطلاق احتفالات صاخبة لأنطونيو كونتي مدرب تشيلسي خلال الانتصار 3-1 على أرسنال أمس السبت عندما وضع المدرب الإيطالي نفسه بين المشجعين للاحتفال بهدف لاعبه البلجيكي.

واحتفل كونتي بعد مهارة فائقة من هازارد في المراوغة والتسجيل لكن المدرب الإيطالي يدرك أن التفوق بفارق تسع نقاط على أقرب منافسيه يعود في المقام الأول للعمل الجاد وروح الفريق وقوة وثبات أداء العديد من اللاعبين الأقل شهرة.

ونجح لاعبون مثل ماركوس ألونسو - صاحب الهدف الأول أمام أرسنال - وفيكتور موزيس - الذي أعاد كونتي اكتشافه - في فرض الضغط باستمرار على المنافس ليحصل اللاعبون أصحاب المهارة على فرصة للإبداع.

وفي قلب الوسط يأتي نجولو كانتي صاحب المجهود الوافر الذي يضغط بشدة ويوزع التمريرات بهدوء كبير في حالة يفشل كونتي نفسه في التحلي بها خارج الملعب.

وحتى بعد الفوز الكبير على أحد أقرب المنافسين أمس السبت لم يشعر كانتي - المنضم لتشيلسي في بداية الموسم من ليستر سيتي حامل اللقب - بسعادة مفرطة.

وقال كانتي "هذا ليس أفضل أداء نقدمه لكنه فوز مهم. الصراع على اللقب لم ينته ويمكن حدوث الكثير من الأمور."

وبعد اللقاء الذي شهد هدفا لسيسك فابريجاس لاعب وسط تشيلسي في مرمى فريقه السابق قال كونتي إن فريقه الذي خسر 3-صفر أمام أرسنال في سبتمبر الماضي تحول إلى فريق آخر ويدين بالفضل في ذلك إلى مجهود كافة اللاعبين وليس البارزين فقط.

وقال كونتي: "أظهر هازارد إمكانياته وأنا سعيد من أجله. مستواه كان رائعا عند الاستحواذ على الكرة لكني أريد التأكيد أنه بدون كرة قدم عملا رائعا للفريق. عندما يلعب بهذه الطريقة يكون متكاملا."

وأضاف "يمكن تغيير الموقف عن طريق العمل فقط والإمكانيات الكبيرة للاعبين."

وأكد كونتي أنه يشعر بسعادة بسبب تركيز لاعبيه وقال "وسط رغبة قوية للقتال ورغبة قوية للعمل معا.. أظهر اللاعبون تمسكهم بالقتال وإصرارهم على الفوز بهذه المباراة."

وضاعف كونتي فترة مران اللاعبين في بداية الموسم وساهم في خلق روح رائعة بعد تنظيم تجمعات خارجية للاعبين وتناول الوجبات معا.

وقال موزيس إن نتيجة لذلك أصبحت الأجواء عائلية في تشيلسي.

ومؤخرا أبلغ موزيس موقع تشيلسي على الإنترنت "اجتمع اللاعبون وأفراد الإدارة لتناول العشاء في مجموعة كبيرة عدة مرات آخرها منذ عدة أسابيع."

وأضاف "نحن هنا مثل العائلة. نتحدث جميعا إلى بعضنا البعض كثيرا وهناك دائما أجواء رائعة في ملعب التدريب."

وتابع "نستمتع كثيرا بهذه التجمعات وتكون مليئة بالمرح وتساعدنا على أن تسير الأمور بشكل جيد. العشاء تم تنظيمه بواسطة المدرب وكل اللاعبين يعتقدون أنها فكرة رائعة."

وظهر ترابط وتجانس لاعبي تشيلسي بوضوح أمام أرسنال خلال الهجمات المرتدة والتمريرات بكعب القدم أكثر من مرة.

وفي المقابل أخفق أرسنال وبدا متوترا ولم يستغل الاستحواذ على الكرة بنسبة 58 بالمئة.

وما زاد مشكلات أرسنال أن مدربه أرسين فينجر الموجود في منصبه منذ 21 عاما اضطر لمتابعة اللقاء من المدرجات بسبب تنفيذ عقوبة الإيقاف. وفي المقابل احتضن كونتي المشجعين وتم الهتاف باسمه طويلا.

ورفع أحد مشجعي أرسنال لافتة مكتوب عليها رسالة لفينجر "هذا يكفي.. حان وقت الرحيل."

الفريق بعيد للغاية 

أكد كلاوديو رانييري، إن فريقه ليستر سيتي بعيد تماما عن المستوى، الذي ظهر به في الموسم الماضي والذي بسببه حصد لقب الدوري الممتاز.

وخسر ليستر سيتي من مانشستر يونايتد صفر / 3 اليوم الأحد في المرحلة الرابعة والعشرين من الدوري.

وقال رانييري: "كنا متواجدين في المباراة حتى تلقينا الهدف الأول، حاولنا أن نضغط لتقديم شيئا جيدا، وفقدنا قوتنا بعد أن تلقينا الهدف الأول".

وأضاف: "في الشوط الثاني، حاولنا أن نعود للمباراة، ولكن جاء هدفهم الثالث بسهولة لتقل ثقتنا".

ورغم أن الفريق تأهل إلى دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا، إلا أنه أصبح يصارع الهبوط خاصة، وأنه يبعد عن المراكز المهددة بالهبوط بفارق نقطة واحدة.

وقال كاسبر شمايكل حارس الفريق إنه يجب على اللاعبين انتشال الفريق من ازمته.

وأكد شمايكل: " دعونا لا نتكلم عن الموسم الماضي، لقد انتهى، نريد أن نقف وأن نكون محل ثقة، هناك عوامل كثيرة أدت إلى حصدنا اللقب في الموسم الماضي، ولكن هذا الموسم لم يكن جيدا منذ بدايته".

ميرور:

حيرة 

تحدث يورجن كلوب مدرب ليفربول  ، عن مشكلة خسارة النقاط أمام الفرق الصغيرة بالدوري الإنجليزي هذا الموسم، بعد الهزيمة أمام هال سيتي، بهدفين دون رد، في المباراة التي جمعتهما السبت 

وقال كلوب، في تصريحات: "لا أعتقد أن ليفربول يواجه مشاكل أمام الفرق المتأخرة في الترتيب، أفهم أن الأمر يبدو كذلك من الخارج عندما تنظرون للنتائج".

وأضاف المدرب الألماني: "لكنني أعرف اللاعبين وأراقبهم يوميًا وهم لا يظهرون أي من هذه المشاكل خلال الأسبوع، لذلك أقول دائماً بأننا يجب أن نظهر حلولنا على أرض الملعب".

وتابع مدرب بوروسيا دورتموند السابق: "لا يمكننا السماح لأنفسنا بخلق هذا العدد من المشاكل في المباراة، يجب أن نظهر أننا أفضل من هذا الأداء".

وواصل: "لدينا فرصة أخرى بعد بضعة أيام للعب كرة القدم وإظهار مدى جاهزيتنا لباقي المباريات وبالأخص لأننا نواجه توتنهام، أحد أفضل فرق الدوري".

وأتم كلوب حديثه بقوله: "أعتقد أنه من المنطقي أن نقدم أفضل ما عندنا في المباراة، ثم نقدم ذلك من جديد فيما تبقى من الموسم".

ماتا : كنت محظوظا 

يرى خوان ماتا ، أنه كان محظوظًا بعدم طرده أمام ليستر سيتي، بعد تدخله العنيف مع مهاجم الثعالب جيمي فاردي.

وقال ماتا في تصريحات صحفية : "لقد كنت متأخرا، حاولت الوصول للكرة، لم أكن أحاول أن أصيب فاردي، على أي حال لقد كنت متأخرًا".

وأضاف: "لقد كنت محظوظًا في هذه اللقطة، ولكن نيتي الوحيدة كانت هي الوصول إلى الكرة لكنني كنت متأخرًا بحوالي عشر ثوانٍ".

وسجل خوان ماتا الهدف الثالث لمانشستر يونايتد في شباك ليستر سيتي حيث انتهت المباراة بفوز الشياطين الحمر بنتيجة (3-0).

ورفع مانشستر يونايتد رصيده إلى 45 نقطة في المركز السادس، وبفارق نقطتين فقط عن صاحب المركز الرابع نادي أرسنال.

ايطاليا:

كورييرا ديلا سبورت- روما:

يوفنتوس يواصل 

واصل يوفنتوس صدارة الكالتشيو بالفوز على ضيفه إنتر ميلان في ديربي إيطاليا بهدف دون مقابل

سجل  خوان كوادرادو هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول ليرتفع رصيد يوفنتوس إلى 54 نقطة في صدارة الترتيب مع مباراة مؤجلة  أمام كروتوني فيما توقف رصيد الإنتر عند 42 نقطة في المركز الخامس.

المدرب أليجري اختار الطريقة المعتادة له بوجود هيجواين و وراءه  بالثلاثي ديبالا وماندزوكيتش وكوادرادو.

أما المدرب بيولي فاختار طريقته التقليدية و فيها  ماورو إيكاردي راس حربة  ومن خلفه الثنائي بيريسيتش وكاندريفا. 

جازيتا ديلا سبورت – ميلانو:

مونتيلا راض عن الفريق 

قال فينتشنزو مونتيلا، مدرب إيه سي ميلان، إن فريقه ما زال في الطريق الصحيح رغم تلقيه الخسارة الثالثة على التوالي في الكالتشيو  وهذه المرة على ملعبه أمام سامبدوريا امس .

وأطلقت الجماهير بسان سيرو صيحات استهجان ضد لاعبي ميلان أثناء الخروج من الملعب عقب الخسارة 1-صفر التي تركت الفريق في المركز الثامن، ويعاني مجددا من أجل اللعب في أوروبا الموسم المقبل.

وقال مونتيلا للصحفيين "هل نحن في أزمة؟ فقط على صعيد النتائج لكن ليس في الطريقة التي نؤدي بها، رأيت فريقا يقدم مباراة جيدة للغاية. لم نكن محظوظين على الإطلاق ويمكننا بالتأكيد أن نصبح أفضل قليلا في الثلث الأخير من الملعب. لكن لا يمكنني لوم اللاعبين لأننا صنعنا العديد من الفرص".

وتأثر مونتيلا بسلسلة من الإصابات تركته في مباراة الأحد بدون لاعب الوسط المهم جياكومو بونافنتورا، وأجبرته على إشراك لاعب الوسط يوراي كوتسكا في مركز الظهير الأيمن وأليسيو رومانيولي كظهير أيسر بدلا مركزه كلاعب وسط مدافع.

وابتلي بطل أوروبا 7 مرات بصفقات انتقال غير ناجحة وتغييرات كثيرة في المدربين خلال المواسم القليلة الماضية وفشل في إنهاء الموسم ضمن المراكز الستة الأولى منذ 2013.

وورث مونتيلا تشكيلة تضم مزيجا من لاعبين شبان وآخرين لعبوا للعديد من الأندية عندما تولى المسئولية قبل بداية الموسم لكن سرعان ما صنع منهم مجموعة فعالة.

وبعد التقدم للمركز الثاني في أكتوبر ، والفوز على يوفنتوس بدا وكأنه في طريقه لوضع حد لسلسلة طويلة من المراكز المتوسطة في الدوري أبعدته عن المشاركة الأوروبية في آخر 3 مواسم.

وتخشى جماهير ميلان تكرار ذلك مرة أخرى إلا أن مونتيلا لا يتفق مع ذلك.

وقال "يجب أن نستمر لأننا نسير في الاتجاه الصحيح. نحتاج لأن نتحدث قليلا ونعمل أكثر بما في ذلك أنا. الفريق تطور مقارنة بالنصف الأول من المسابقة رغم أننا لا نفوز بأي نقاط حاليا".

وأضاف "أعتقد أن سيطرتنا على المباريات واضحة حتى أمام منافسين أقوياء. يجب أن نواصل الثقة في أنفسنا ومبادئنا في كرة القدم. أعتقد أن هذه مجرد كبوة والأوقات الجيدة قادمة".

باليرمو يكسر النحس 

فاز باليرمو  على ضيفه كروتوني بهدف في الجولة الـ23 من الدوري الإيطالي بالمباراة التي احتضنها ملعب رينزو باربيرا.

وجاء هدف المباراة، التي لعبها الضيوف منقوصين بداية من الدقيقة (69) نتيجة لطرد لورينزو كريسيتيج، عبر اللاعب المقدوني ليا نيستوروفسكي الدقيقة (27).

ويأتي فوز باليرمو بعدما فشل في تذوق طعم الانتصار خلال الجولات الخمس الماضية، ليرتفع رصيده إلى 14 نقطة، ويتبادل المراكز مع كروتوني.

وأصبح لباليرمو 14 نقطة في المركز الـ18، بينما تجمد كروتوني عند 13 نقطة ليتراجع للمرتبة قبل الأخيرة.