تنقضي الجولة الـ21 من الدوري الإسباني لكرة القدم مساء اليوم الاثنين بمباراة غرناطة ولاس بالماس، ولا يزال يحافظ فيها ريال مدريد على صدارة الليجا برصيد 46 نقطة بفارق نقطة واحدة فقط أمام برشلونة في الوصافة، رغم تأجيل مباراته أمام سيلتا فيجو.

وفيما يلي عشر حقائق وغرائب بالجولة الـ21:

1- مائة هدف لبرشلونة هذا الموسم.

بالجولة الـ21 من الليجا، بلغت حصيلة أهداف الفريق الكتالوني مائة هدف هذا الموسم، وذلك بعدما سجل في شباك أثلتيك بلباو ثلاثة أهداف نظيفة، حيث سجل أكثر من نصف هذه الحصيلة الأرجنتيني ليونيل ميسي والأوروجوائي لويس سواريز بواقع 53 هدفا لكليهما (31 هدفا لميسي و22 لسواريز)، وفقا للإحصائيات الرسمية للبرسا.

2- باكو ألكاسير يفتتح رصيده التهديفي مع برشلونة في الليجا.

استهل باكو ألكاسير رصيده التهديفي مع برشلونة في الليجا، بتسجيله هدفا في شباك بلباو.

واحتاج اللاعب الذي انتقل لصفوف البرسا الصيف الماضي من فالنسيا، لـ413 دقيقة مقسمة على 11 لقاء لتسجيل أولى أهدافه في الليجا بقميص الفريق الكتالوني.

3- إشبيلية يفشل في التسجيل على أرضه بعد 27 مباراة.

فشل إشبيلية الذي تعادل بدون أهداف على أرضه أمام فياريال، في التسجيل على ملعبه سانشيز بيزخوان بالليجا بعد مرور 27 مباراة، وتحديدا منذ مواجهته أمام أتلتيكو مدريد والتي خسرها بثلاثية نظيفة في الجولة الثانية من الموسم الماضي في 28 أغسطس 2015.

4- فالفيردي يعادل رقم كليمينتي مع أثلتيك بلباو.

قاد إرنستو فالفيردي، فريق أثلتيك بلباو لـ211 مباراة في الليجا كمدرب ليعادل الرقم المسجل باسم خابيير كليمينتي الذي سبقه في قيادة أكبر عدد من المباريات في الدوري الإسباني لكرة القدم كمدير فني للفريق الباسكي.

ومن المقرر أن يحقق فالفيردي رقما جديدا السبت المقبل حينما يقود أثتليك لمواجهة ديبورتيفو لاكرونيا.

وفاز فالفيردي مع "أسود الباسك" في 91 مباراة وتعادل 53 مرة وانهزم 67 مرة.

5- توريس يسجل الهدف رقم 4500 لأتلتيكو مدريد بالليجا.

تمكن فرناندو توريس الذي سجل هدفين في شباك ليجانيس، من تسجيل الهدف رقم 4500 يوم السبت للروخيبلانكوس بالليجا، وذلك بعد تسجيله الهدف الثاني (ق50).

وكان السجل التهديفي لـ"الأتلتي" في الليجا، قد افتتح قبل 87 عاما، وتحديدا في العاشر من فبراير 1929، بواسطة فيسنتي بلاثيوس أمام أريناس دي جيتشو.

6- جريزمان يتعثر في تسجيل ضربة جزاء للمرة الخامسة.

تعثر جريزمان مجددا في تسجيل ضربة جزاء للمرة الخامسة من أصل 7 سنحت له مع أتلتيكو مدريد، دون حسبان الركلات الترجيحية، والركلة الرابعة من أصل خمسة سددها بدوري الدرجة الأولى مع فريقه المدريدي الحالي وفريقه السابق ريال سوسييداد.

7- جاميرو بدون دقائق لأول مرة في الليجا.

لم يشارك الفرنسي كيفين جاميرو الذي جلس على مقاعد البدلاء في مباراة فريقه أتلتيكو أمام ديبورتيفو ألافيس، لأول مرة بدون أي دقائق في مباراة بالليجا هذا الموسم. وكان قد شارك خلال الجولات الـ20 السابقة بواقع 15 مرة أساسيا وخمسة احتياطيا.
8- فالنسيا يمنى بأسوأ هزيمة له على ملعبه ميستايا خلال 4 أعوام.

مني فالنسيا بأسوأ هزيمة له على ملعبه ميستايا على يد إيبار الذي فاز عليه بأربعة أهداف دون رد، خلال أربعة أعوام، منذ هزيمته 0-5 على يد ريال مدريد في 20 يناير 2013.

9- سوبرينو وتراوري يفتتحان سجلهما التهديفي بالليجا.

احتاج مهاجم ديبورتيبو ألافيس، روبين سوبرينو، الذي كان قد لعب 13 دقيقة فقط في الليجا، لعشر دقائق أخرى ليسجل أول هدف له هذا الموسم بالبطولة في شباك سبورتينج خيخون، الذي احتاج لاعبه لاسينا تراوري المنتقل لصفوفه هذا الشتاء، لـ14 دقيقة ليسجل أول هدف له بالليجا.

10- الأرقام السلبية تلاحق مالاجا مع مدربه الجديد.

تواصل الأرقام السلبية ملاحقة مالاجا تحت لواء مدربه الجديد مارسيلو روميرو الذي حصل على نقطة واحدة فقط من أصل 15 ممكنة منذ توليه مهام الفريق. فرغم تمتعه بـ18 فرصة للتسجيل في شباك إسبانيول فضلا عن 16 ضربة ركنية، إلا أنه منى بالهزيمة في نهاية الأمر 0-1.