رفعت الحكومة الروسية اليوم الميزانية المخصصة لاستضافة كأس العالم 2018 إلى 638 مليار روبية روسية (حوالي 10 مليار و500 مليون دولار أمريكي)بعد عامين من الاستقطاعات بسبب التراجع الاقتصادي.

ونص المرسوم الحكومي على زيادة لمخصصات الانفاق على الاستعدادات للمونديال بقيمة 19 مليار و100 ألف روبية (320 مليون دولار).

وستخصص هذه الزيادة من الموازنة الحكومية، حيث ستتكفل الحكومة الروسية أكثر من نصف النفقات (حوالي 6 مليار دولار).

وستساهم الاستثمارات في نفقات المونديال بمبلغ 196 مليار و200 مليون روبية (3 مليار و300 مليون دولار)، والمناطق المستضيفة للمباريات بمبلغ 92 مليار و200 مليون روبية (مليار و500 مليون دولار).

كانت وزارة الرياضة الروسية قد اقتطعت نسبة 10% من ميزانية المونديال، بسبب الأزمة الاقتصادية وانخفاض سعر العملة، مما أثر وقتها على قطاع الفنادق بشكل رئيسي.

ووفقا للخطة الرئيسية، فسيخصص نصف مبلغ الـ10 مليار و500 مليون دولار لأعمال البنية التحتية للطرق والمطارات، وثلثه لبناء الاستادات ومنشئات رياضية أخرى.

يذكر أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يؤكد دائما أن روسيا لن تنسحب بأي حال من تنظيم المونديال ولن تبخل في النفقات، على الرغم من التراجع الاقتصادي، كي يشعر المشجعون من كل أنحاء العالم أنهم "في بيتهم".

وتأمل اللجنة المنظمة، بعد افتتاح استادي سبارتاك موسكو وروبين كازان، أن تنتهي،بنهاية العالم الجاري، أعمال استاد لوجنيكي الذي سيحتضن نهائي كأس العالم.

كما ستنتهي في القريب الأعمال باستاد زينيت سان بطرسبرج الذي سيحتضن كأس القارات هذا العام، والتي شهدت عدة فضائح مالية منذ بدءها.