وجه محمود فايز المدرب المساعد ومحلل الأداء بالجهاز الفني لمنتخب مصر الشكر للجهاز الطبي والاداري والفني واللاعبين، مؤكدا على أنهم قاتلوا حتى النهاية وخرجوا مرفوعين الرأس.

وفشل الفراعنة في التتويج بكأس الأمم الافريقية بعد الخسارة في المباراة النهائية أمام الكاميرون بنتيجة 2-1 بالعاصمة الجابونية.

ومن خلال حسابه على "فيس بوك" نشر فايز "حوالي ٣٦ يوم فاتوا مع بعض، جهاز فني واداري وطبي و لاعبين، فاتوا كالحلم، اشتغلنا وتعبنا وقاتلنا، ضحكنا و بكينا، سهرنا و قلقنا و فرحنا، من احلي ايام حياتنا".

وتابع " شكراً للاعبيه الابطال، اللي بجد ضربوا اقوي مثل للتحدي و الاصرار و العزيمة و التضحية، سنحكي لأولادهم و اهاليهم انهم قاتلوا حتي النهاية، لحد اخر نفس، خرجنا مرفوعين الراس بجهدهم".

وأضاف " سنحكي لأولاد النني انه كان يستيقظ كل يوم فجرا لتدريبات في حمام السباحة، سنحكي لأهل مروان وعبدالشافي وكوكا و اكرامي والشناوي انهم كانوا يبكون دم بسبب الإصابة، وانهم قاتلوا للعودة".

وواصل " سنحكي عن صلاح وعبدالله ورمضان وورده و فدائية طارق وابراهيم وتريزيجيه وتحدي الحضري وصلابة حجازي وعلي ورجولة فتحي والمحمدي وروح كهربا وعمر وكريم وطلبه ودويدار وسعد".

وأكمل "سنحكي بفخر وعزه عن أبطال 2017، مخلوقين في الدنيا لنسعي و نعمل ونجتهد ومش لازم في الاخير ننتصر، فالانتصار نسبي، السعي والجهد ده في حد ذاته انتصار، لان بجهدك وعرقك وتعبك خلاص انت انتصرت".

واختتم محمود فايز رسالته بتوجيه الشكر للجهاز الفني واللاعبين وكل من قام بمساندة المنتخب قبل وبعد البطولة، متمنيا أن يتم تعويض ما حدث بالتأهل لمونديال روسيا 2018.