كشف محمود طاهر رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي عن كواليس أول لقاء جمعة بالراحل صالح سليم وخلاف نشب معه، مشيرا الى الأحلام التي تحققت في عهد المجلس الحالي.

وأشار طاهر عبر "فيلم وثائقي" عُرض بقناة "اون سبورت" "ارتبطت بالأهلي منذ الطفولة، واقتربت كثيرا للاعبيه واداريه، وبدأت العمل التطوعي بالنادي منذ 1996 بالتعيين".

وتابع " القيعي تحدث معي عن التحدث مع المايسترو، في دورة 1996-2000 تواجدت بالتعيين بعد ذلك، وهذه الفترة اتاحت لي التقرب من الاعضاء والاستماع لمشاكلهم".

وأضاف "بعد انتهاء تلك الفترة، حدث خلاف في وجهات النظر مع صالح سليم، كان يرغب في خوضي للانتخابات وكنت ارفض ذلك لسبب قلة الخبرة وعدم وجود الوقت".

وواصل "في النهاية اقنعني وتواجدت في المجلس وتوفي بعد ذلك صالح سليم، اديت ما علي في الدورتين، وبعد ذلك سنحت الفرصة للتواجد في الأهلي كرئيس".

وأكمل "لم اكن اطمع في اي منصب بالأهلي قبل تعييني في 1996، لكن هدفي في الانتخابات الاخيرة كان واضحا، وهو اعادة هيكلة البنية الأساسية للأهلي، ووسط الظروف الصعبة حققنا الكثير".

واستمر قائلا "لا يوجد لي مكتب داخل الأهلي نظرا لأنه تقليد ومبدأ نحافظ عليه، المايسترو قال أن الرئيس او العضو ليس موظفا بل يعمل متطوعا، يجلس في غرفة الاجتماعات ثم يجتمع بالأعضاء بعد ذلك".

وعن الاحلام التي تحققت اجاب "حدثت نقلة كبيرة في البنية التحتية للأهلي من أجل ان يشعر الأعضاء بالراحة والاطمئنان بالتواجد في النادي بجانب اننا قمنا بإعادة بناء فرق مختلفة في شتى الألعاب الرياضية كانت في مرحلة التجديد".

وأكد في تصريحاته قائلا "كرة السلة واليد حصلا على البطولة الافريقية، سنشارك في بطولة الطائرة الافريقية، في الالعاب الأخرى نحن نحتل المراكز الأولى في اغلبها سواء فيما يخص الرجال أو السيدات".

واختتم "رئاسة الأهلي شرف عظيم، هذا ما تركته لأولادي رغم كل ما حققت في حياتي، ان يتم تدوين اسمي بين عظماء كانوا رؤساء للقلعة الحمراء، حلم لأي مواطن مصري ليس فقط ينتمي للنادي الأهلي".