شاهد الحكم التشيكي بافل كرالوفيتش الذي تم اختياره حكما لمباراة السوبر المصري بين قطبي الكرة المصرية على إبداع محمد صلاح في الملاعب الأوروبية من خلال مباراتين بدوري ابطال اوروبا، بجانب انجاز تاريخي باليورو الأخير.

وقامت لجنة الحكام بالاتحاد المصري لكرة القدم عن اختيار بافل لإدارة مباراة السوبر بين الأهلي والزمالك يوم 10 فبراير في دولة الإمارات، حيث كان من المقرر أن تدار المباراة بواسطة طاقم حكام ألماني بقيادة فيليكس بريش لكن نشبت أزمة فيما يخص توفير تذاكر الطيران ليتم الاستعانة بالحكم التشيكي.

وبدأ بافل "المهندس" صاحب الـ39 عام حيث ولد في اغسطس 1977 مسيرته الدولية عام 2005، وظل لسنوات حتى لمع اسمه عام 2014 وبدأ يظهر في المباريات الإقصائية بالبطولات الأوروبية للأندية.

وكان بافل يدير مباريات في التصفيات المؤهلة للبطولات الأوروبية المختلفة، وبعد فترة تم ترشيحه لإدارة مباريات في اولمبياد 2012 والاستعانة به شكل فعال في دوري الأبطال 2013 والتواجد في القائمة الأولى لمونديال 2014.

ويعد عام 2016 هو الأبرز للحكم الذي تم اختياره لإدارة كلاسيكو العرب بين الأهلي والزمالك حيث شهد تواجده في مباراتين بكأس الأمم الأوروبية الأخيرة بفرنسا، حيث أدار لقاء اوكرانيا وايرلندا الشمالية والتي شهدت سوء احوال جوية، بجانب مباراة رومانيا وألبانيا.

ولم تكن مباراة ألبانيا ورومانيا بالأمر العادي فيما يخص التغطية الإعلامية، حيث تناولت الصحف الأوروبية انجاز الألبان فيما يخص تحقيق أول انتصار في اول تأهل رسمي لبطولة دولية وامكانية التأهل كثالث المجموعة الأولى لدور الـ16 لكن لم يتحقق الأمر بعد ذلك.
  
وفيما يخص الشارع المصري، فقد كان الحكم التشيكي شاهدا على ابداع محمد صلاح الأوروبي سواء اثناء تواجده في بازل السويسري أو روما الإيطالي، حيث أدار مباراة بازل وتشيلسي في ذهاب نصف نهائي الدوري الاوروبي 2013 والتي كانت ضمن اسباب ازدهار نجم الفرعون المصري أوروبيا.

وفي ثمن نهائي دوري ابطال اوروبا عام 2016 أدار حكم السوبر مباراة روما الإيطالي وريال مدريد الاسباني والتي انتهت بفوز الأخير 2-0 وكان صلاح ضمن كتيبة الذئاب أمام زملاء كريستيانو رونالدو.

وقام الدولي التشيكي الذي لم يظهر في اي بطولة لكأس العالم في الفترة الأخيرة، بإدارة 107 مباراة دولية، احتسب خلالها 20 ركلة جزاء فقط واشهر 16 بطاقة حمراء، و416 بطاقة صفراء.