أعترف رمضان صبحي لاعب وسط منتخب مصر بالخطأ الذي ارتكبه في مباراة اوغندا، مؤكدا على تفهم الارجنتيني هيكتور كوبر المدير الفني للفراعنة لوجهة نظره.
 
وكان كوبر قد ابدى غضبه من انفعال رمضان صبحي اثناء خروجه من مباراة اوغندا في الجولة الثانية لدور المجموعات بكأس الأمم الإفريقية.

وخسر منتخب مصر لقب أمم افريقيا لصالح الكاميرون بعد الهزيمة في المباراة النهائية بنتيجة 2-1 في الجابون 2017.

وأشار رمضان في تصريحات لقناة "DMC" "بالفعل أخطأت، لكن لم اقم بركل زجاجة المياه، كانت في يدي وكنت الوم نفسي بإلقائي لها على الأرض".

وتابع "كنت اشعر بأنني قريب من التسجيل أو مساعدة زملائي في احراز هدف، قدمت اداء طيب خلال المباراة، عندما تم استبدالي كنت اريد ابلاغ كوبر بأن يتركني لبعض الوقت".

وواصل "الأمر فقط غيرة على بلدي والمنتخب، التعادل في تلك المباراة كان سيصعب الأمور أمام غانا بشكل كبير، شرحت كل هذا لكوبر والرجل تفهم وجهة نظري".

وأكد "كوبر دائم الحديث معنا ويضحك كثيرا ويهتم بكافة التفاصيل، لو فزنا باللقب لم يكن أحد ليتحدث عن طريقة اللعب، لو لم نستقبل أهدافا امام الكاميرون لحدث هذا".

وتحدث رمضان صبحي عن شريف إكرامي قائلا "كان حزين للغاية بسبب إصابته، شعرت بأنه قريب من اللعب اساسيا بسبب ما قدمه خلال المستوى الذي قدمه في الدوري".

واستمر قائلا "شخصيتي قريبه منه، لا التفت كثيرا للإعلام، احترم لكن ما يقال بشكل سلبي اتجاهله، لا اتأثر بالضغوطات، تركيزي في الملعب، وهذه شخصية شريف".

واختتم "ابوتريكة لاعب كبير وصاحب تاريخ عظيم اتمنى ان اصل له يوما ما، لكن اختلف بالتأكيد عنه فالأمور مختلفة الأن واتمنى أن احقق اشياء اكبر منه، واسعد بالمقارنة معه".