لا يحب هيكتور كوبر اعتبار منتخب مصر فريق "محظوظ" بعد وصوله إلى نهائي كأس الأمم الأفريقية، فهو يرجع هذا التقدم إلى العديد من العوامل والعمل الدؤوب خلال الشهور الماضية.

كوبر قال في تصريحات تلفزيونية أثناء تواجده في أبو ظبي :"ليس معنى أننا تأهلنا للنهائي بركلات الترجيح أننا فريق محظوظ، هذا غير صحيح، هناك عوامل ساعدتنا أمام بوركينا منها تصدي الحضري لركلات الجزاء".

مصر تغلبت في نصف النهائي على بوركينا فاسو بركلات الترجيح بنتيجة (4-3) بعد أن كانت قد تعادلت في المباراة (1-1) بعد تقدم صلاح بهدف وتعادل بانسيه.
يعود كوبر لاسترجاع مشاعره في لحظات ركلات الترجيح قائلاً: "تضييع الركلة الأولى كان مشكلة كبيرة، بداية سيئة ذكرتني بالتجارب السابقة غير الموفقة، شعرت ببرودة في جسمي، لكني لم أعتبر أننا خسرنا، كنت أثق في أن هناك ركلات أخرى وأن إهدار المنافس ممكن".

وواصل مدرب الفراعنة قائلاً: "كنا أقويا في البطولة ولم نكن فريق محظوظ، الآن أصبحنا رقم 1 في أفريقيا في تصنيف الفيفا، لكن هذا لن يجعلنا نغتر، سنعمل بنفس التواضع الذي نتحلى به".

وأنهى مدرب الإنتر وفالنسيا الأسبق قائلاً: "لدينا مشروع مهم مع منتخب مصر نحلم له بنهاية سعيدة بعد أن أجزنا جزء من هذه المسيرة بالوصول للتصنيف الأول في أفريقيا ونهائي البطولة الأفريقية التي كنت أتمنى تحقيق لقبها".