(كتب - أحمد علي):

أكد خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة، أن إقرار القانون سيكون بمثابة بداية لمرحلة صعبة، لأنه يترتب عليه عمل لوائح جديدة لـ6 آلاف هيئة رياضية ما بين مركز شباب ونادي، مشيرا إلى أن إقرار هذه اللوائح يتطلب اجتماع للجمعيات العمومية ومناقشة اللوائح والتصويت عليها.

وأوضح عبدالعزيز في تصريحات صحفية، أن هناك أندية يصل عدد أعضائها إلى 120 ألف عضو، مشددا على ضرورة التكاتف لتنفيذ القانون، قائلًا: "قدرنا أننا من 42 سنة لم يتم تعديل القانون".

وتابع وزير الشباب: وضع اللوائح صعب لأننا نغير لوائح 41 ناديا مستقرا، وسنجد مشكلة في تفعيل القانون حتى لا نتصادم مع اللجنة الأوليمبية الدولية، خصوصا وأننا وقعنا على ميثاق باستقلالية الهيئات الرياضية.

وكانت اللجنة المشتركة من أعضاء مكتبي لجنتي الشئون الدستورية والتشريعية، والشباب والرياضة، وافقت في اجتماعها اليوم الاثنين، على مشروع قانون الرياضة المقدم من الحكومة في صورته النهائية بعد إدخال التعديلات اللازمة عليه.