عادت رابطة مشجعي الأولتراس لنادي باريس سان جيرمان الفرنسي لمدرجات ملعب "حديقة الأمراء" دون قيود مع نهاية الشهر الماضي، وستسجل حضورها الأول في بطولة دوري الأبطال الثلاثاء أمام برشلونة الإسباني في ذهاب الدور ثمن النهائي.

وأعلنت إدارة النادي الباريسي في شهر أكتوبر الماضي فتح الباب أمام عودة الرابطة لمؤازرة الفريق لإضفاء مزيد من الحماس والروح على المدرجات، وذلك وفقا لآراء كثير من اللاعبين والمتابعين.

وحرمت الجماهير الباريسية المتعصبة من العودة للمدرجات خلال عدة سنوات، لاسيما بعد المواجهات التي حدثت قبل المواجهة أمام الغريم التقليدي أوليمبيك مارسيليا في عام 2010 ، والتي أسفرت عن وفاة مشجع طعنا بسكين.

وفتح رئيس النادي، القطري ناصر الخليفي، خطا من المفاوضات مع السلطات للمضي قدما في عودة الرابطة للمدرجات تدريجيا، على الرغم من سريان قرار المنع على أبرز رموزها.

في المقابل، ترغب الرابطة في المزيد وهددت بهجر المدرجات طواعية إذا لم يتم رفع الحظر عن قادتها.

وخلال مواجهة موناكو في "الليج آ" يوم 29 يناير الماضي، استجابت السلطات لضغوطات الرابطة وسمحت للجميع بدخول المدرجات، بالإضافة إلى القادة.

وعلى الرغم من هذا، أعربت السلطات عن قلقها لأنها ترى أن الأجواء لم تهدأ بعد.