أكد محمد سويلم وكيل وزارة الشباب والرياضة على أن مجلس إدارة النادي الأهلي السابق برئاسة حسن حمدي تعمد افساد العملية الانتخابية الأخيرة نظرا لعدم الاستجابة لخطابات الجهات الإدارية.

وشهدت العملية الانتخابية الأخيرة للجمعية العمومية للنادي الأهلي بفوز محمود طاهر برئاسة النادي الأهلي ونجاح قائمته على حساب جبهة ابراهيم المعلم.

ولم يترشح حسن حمدي واعضاء مجلسه للدورة الانتخابية الأخيرة بسبب قرار العمل ببند الثماني سنوات في مجالس ادارات الأندية.

وكانت الفترة الأخيرة قد شهدت وجود ازمات قضائية لمجلس الأهلي وقرارات بإعادة تعينه واستقالة عدد من اعضائه بجانب قضية اخيرة بعد قرار خالد عبدالعزيز وزير الشباب والرياضة بإعادة تعيين المجلس. 

وأشار وكيل الشباب والرياضة في تصريحات لبرنامج "الحريف" "تم ارسال 4 خطابات لمدير النادي التنفيذي في ذلك الوقت محمود علام ولم يتم الاستجابة لنا، وتم مخاطبة حسن حمدي شخصيا".

وتابع "كان هناك تعمد واضح من جانب مجلس إدارة حسن حمدي بإفساد العملية الانتخابية والعمل على عدم اتمام الانتخابات لحين اصدار قانون الرياضة الجديد".

وشدد "اؤكد على ان مجلس الأهلي السابق كان يتجه لعدم انعقاد الانتخابات وحتى لو اقيمت يكون هناك اسباب لإبطال الجمعية العمومية".

وواصل "نحن حريصون على استقرار النادي الأهلي وعدم دخوله في تلك الأزمات فهو نادي يسعد ملايين من الشعب المصري ويجب العمل على هدوء الوضع داخله".

واختتم تصريحاته قائلا "المجلس الحالي في ظل الأزمات المحيطة به نجح في العبور بالنادي لبر الأمان وحدثت تطورات في المنشآت بجانب انجازات على مستوى الرياضة".