أكد لويس إنريكي مارتينيز، المدير الفني لبرشلونة، عقب سقوطهم المدوي أمام باريس سان جيرمان برباعية نظيفة في ذهاب ثمن نهائي دوري الأبطال مساء الثلاثاء، أن "الليلة كانت كارثية، والمنافس كان أفضل".

إلا أن إنريكي شدد، على الرغم من الخسارة، على أن هناك أمل "ضعيف" للعودة في النتيجة خلال مواجهة الإياب على ملعب الكامب نو يوم 8 من الشهر المقبل.

وقال إنريكي في تصريحات عقب المباراة "لا أعتقد أن من الصعب توضيح ما حدث. المنافس كان أفضل منا منذ البداية، منذ الهجمات الأولى، لقد تفوق علينا في الضغط ولم نتمكن من الخروج بالكرة من مناطقنا. لقد كانوا أفضل بالكرة وبدونها".

وأشار مدرب الفريق الكتالوني على أنهم انتزعوا السيطرة من الفريق الباريسي لمدة 15 دقيقة في الشوط الأول ولكنهم لم يتمكنوا من خلق فرص واضحة.

كما يرى أن لقطة إهدار أندره جوميش للفرصة الأخطر للفريق في الشوط الأول عندما كانوا متأخرين بهدف، ساهمت في تغيير مجريات اللقاء.

وأكد "فقدنا كثير من المواجهات الثنائية وكثير من التفاصيل الهامة. سان جيرمان قدم أفضل مستوى له بالإضافة إلى المستوى الضعيف الذي ظهرنا به".

وأضاف "التأهل بات صعبا للغاية ولكن تبقى مباراة أخرى على ملعب آخر وفي ظروف أخرى. لم افقد الأمل في إمكانية تعويض الخسارة. لماذا لا نحلم بقدرتنا على فعل هذا الأمر؟".

كما حمل إنريكي نفسه مسئولية هذه الخسارة وليس اللاعبين. "لدي ثقة كاملة في اللاعبين، وعلي تحمل مسئوليتي عندما لا تسير الأمور بشكل جيد".

وبهذه الخسارة الكبيرة، يحتاج البلاوجرانا لمعجزة خلال مواجهة الإياب التي سيحتضنها ملعب "الكامب نو" يوم 8 من الشهر المقبل، حيث يتعين عليه الفوز بخمسة أهداف نظيفة من أجل بلوغ دور الثمانية.

وتعد هذه هي الهزيمة الأكبر للفريق الكتالوني في نسخة العام الحالي، الثانية له بعد مباراة مانشستر سيتي الإنجليزي، وأيضا في تاريخ لقاءات الفريقين في هذه البطولة.

ولم يتذوق رفقاء الأرجنتيني ليونيل ميسي طعم الخسارة بهذه النتيجة الكبيرة منذ سقوطهم أمام بايرن ميونخ في ذهاب نصف نهائي نسخة "2012-13" على ملعب "أليانز أرينا" قبل أن يواصل الفريق البافاري مشواره ويتوج باللقب.